هل يكفي الغذاء النباتي ليعيش الأطفال حياة صحية؟

لتناول الأغذية النباتية وتجنب الأطعمة الحيوانية فوائد جمة. لكن الخبراء غير متفقين بعد حول ذلك، وخاصةً بشأن الأطفال. نتعرف هنا على عناصر غذائية لا بد للطفل "النباتي" من تناولها وإلا فإنه سيصاب بضرر عصبي غير قابل للإصلاح.

يتجنب بعض الناس الأطعمة الحيوانية ويقتصرون على تناول الطعام النباتي وذلك لأسباب أخلاقية أو صحية.

لكن الخبراء غير متفقين بعد، حول إن كان النظام النباتي وحده مفيدا للصحة ويشتد الخلاف بخصوص الأطفال.

وأظهرت العديد من الدراسات أن الاقتصار على تناول الأغذية النباتية له منافع صحية كثيرة، فهو مثلا يقلل من خطر الإصابة بالسكري والسرطان وضغط الدم والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من أمراض الدورة الدموية، وكشفت البحوث أن النباتيين يتمتعون بمستوى جيد من ضغط الدم ولا يعانون عادةً من السمنة أو زيادة الوزن، لكن الخبراء يبقون على خلاف حول إن كان الاقتصار على النظام الغذائي النباتي أمر جيد أم سيء، وخاصة حين يتم إطعام الأطفال مواد نباتية فقط دون غيرها.

هنا بعض ما ينبغي على الوالدين الانتباه إليه في حال اقتصار أطفالهم على تناول أغذية نباتية فقط، وفق ما ينقل موقع "هايلبراكسيس" الإلكتروني.

-لا نصائح عامة بعد حول الغذاء النباتي المتكامل للأطفال والفتيان:

ويفتقر الناس إلى معلومات ودراسات حول كفاية الطعام النباتي للأطفال إلى يومنا هذا حتى في البلدان المتقدمة مثل ألمانيا.

ويقول خبراء ألمان لموقع "هايلبراكسيس" الألماني الإلكتروني إن الاقتصار على الأغذية النباتية للأطفال قد يكفي إذا تم اتباع نظام غذائي نباتي متنوع ومتعدد معين، لكنهم يحذرون من أنه لا توجد حاليا نصائح عامة يمكن الإيصاء بها في هذا الخصوص.

-للأطفال حاجة غذائية خاصة مختلفة عن الكبار:

من جانبهاوضعت جمعية النباتيين الاتحادية الألمانية تصورا عن النظام الغذائي النباتي المكتمل بشكل عام، لكن هذا النظام مخصص للبالغين وليس للأطفال.

غير أن الجمعية قدمت مؤخرا لمحة توصيات قصيرة غير مكتملة كانطباع أولي متعلق بالأطفال والفتيان الصغار.

في حين تسعى الرابطة المهنية لأطباء الأطفال والفتيان في منطقة بريمن إثارة هذا الموضوع على المستوى الاتحادي الألماني وذلك لأن "الأطفال ليسو رجالاً صغاراً أو نساءً صغيرات، بل إنهم يحتاجون في مراحل النمو الجسماني إلى متطلبات غذائية خاصة جدا تغطي حاجة الأطفال من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية"، كما يقول المتحدث باسم الرابطة.

"فليس بوسع الأطفال هضم الكثير من المواد الغذائية النباتية الليفية والاستفادة منها.

والخضار المحتوية على نسبة كبيرة من الألياف تخرج غير مهضومة من جسم الأطفال"، كما يقول الطبيب الألماني المتخصص بعملية التمثيل الغذائي بيرتولد موليتسكو، وهذا هو سبب كون الكثيرين من الخبراء ضد الاقتصار على الغذاء النباتي بالنسبة للأطفال، وفق ما ينقل موقع هايلبراكسيس.

كما أن الأطفال لا يستطيعون هضم بعض العناصر الغذائية، مثل الحديد والزينك، الموجودة في المأكولات النباتية البحتة، بل إنهم يستفيدون منها بشكل أفضل حين يتناولون الأغذية الحيوانية، وفق ما يقول الطبيب الألماني المتخصص بالمواد الغذائية أندرياس هان لموقع "هايلبراكسيس".

ويضيف أنه، وبحسب الدراسات، حتى إذا تناول الأطفال كميات كبيرة ومضاعفة عدة مرات من المواد الغذائية النباتية فإن هذا لا يكفي تزويدهم بعنصر الحديد مثلا، وأن التغذية تكون ناقصة عند الاقتصار على تناول المأكولات النباتية فقط، وأن المطلوب في حالة الأطفال النباتيين هو إعداد خطة غذائية نباتية متوازنة ومتنوعة للغاية لا تحتوي فقط على الخضار والفواكة بل تشتمل أيضا على المكسرات (مثل البندق والجوز والكستناء) والبذور والحبوب وغيرها، وبغير ذلك لا يكون الغذاء النباتي مكتملا.

-نقص فيتامين "ب12" قد يؤدي إلى ضرر عصبي يتعذر إصلاحه: 

لا بد للنباتيين من تناول فيتامين "ب12" بشكل خاص وعليهم تجنب نقص هذا العنصر الغذائي المهم في أجسادهم.

ومن المهم معرفة المواد الغذائية النباتية المحتوية عليه، علما بأن بإمكان البالغين احتمال نقصه لسنوات عديدة لكن نقصه لدى الأطفال قد يؤدي في وقت قصير إلى فقر في الدم (الأنيميا) أو إلى ضرر عصبي غير ممكن الإصلاح.

وينصح الخبراء الألمان باستشارة أخصائئي الأطفال حول التغذية النباتية السليمة والمكتملة، وبإجراء تحليلات الدم على أطفالهم لاستكشاف مدى نقص العناصر الغذائية الأساسية لديهم. ويرون أنه لا بأس من إعطاء "الأطفال النباتيين" مستحضرات غذائية جاهزة وخاصة في المرحلة العمرية قبل الدراسية، بحيث تحتوي على فيتامين "ب12" الإلزامي وكذلك على عناصر الحديد والزنك واليود وكذلك فيتامين "د" إن أمكن.

أضف تعليقك

تعليقات  0