وزير الاعلام: معرض (الفن) الاسلامي بداية انطلاق (الكويت عاصمة الثقافة الاسلامية 2016)

أعلن وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب ورئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح أن معرض (الفن) الاسلامي بروما يمثل بداية التحضير لانطلاق فعاليات (الكويت عاصمة الثقافة الاسلامية عام 2016)

وقال الشيخ سلمان الحمود في حديث لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) في ختام زيارته لايطاليا ممثلا لسمو رئيس مجلس الوزراء حيث افتتح معرض (الفن في الحضارة الاسلامية) ان رسالة المعرض المهمة هي تقديم الحضارة الاسلامية وعطائها الوافر من فنون وجماليات.

وشدد على أهمية المعرض المقام في متحف (سكوديريا ديل كويرينالى) في تعزيز سمعة الكويت كمركز للاشعاع الثقافي العربي والاسلامي وصولا الى روما مركز الحضارة الأوروبية والغربية وابراز متاحفها الفنية في اطار تعزيز التواصل الثقافي مع العالم.

واضاف أن استضافة ايطاليا لأول معرض شامل للفنون الاسلامية وحرص الرئيس سيرجيو ماتاريللا على افتتاحه شخصيا يترجم ما تكنه ايطاليا من تقدير خاص لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا.

وبين أن هذا الاهتمام الواضح يعكس حرص ايطاليا على توثيق العلاقات الثقافية الثنائية التي تمتد منذ أكثر من نصف قرن. وقال الشيخ سلمان الحمود ان المعرض بما يحتوي من تحف مميزة ونادرة نال اعجاب واشادة كبار المسؤولين الايطاليين مؤكدا ان "الحضارة الاسلامية هي حضارة بناء وان الاسلام دين التواصل والعطاء".

وأكد حرص دولة الكويت الدائم على دعم الثقافة والفنون واظهار الصورة الصحيحة عن الواقع الخليجي والعالمين العربي والاسلامي. وجدد شكره وتقديره الخاص لرئيس (مجموعة الصباح الاثرية) وزير الديوان الأميري الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح وللمشرف العام لدار الاثار الاسلامية الشيخة حصة صباح السالم الصباح لما بذلاه من جهد لا ينقطع في جمع هذه التحف وهو ما حقق للكويت مكانة عالمية وثروة ثقافية ثمينة.

كما أثني على مساهمة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في تنظيم المعرض وهذا الحضور الكويتي اللامع.

وأشاد بالرعاية الكريمة لسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الذي "أعطت زيارته المهمة العام الماضي دفعة قوية للعلاقات الثقافية والاعلامية مع ايطاليا والتي أثمرت هذا الحدث الكبير".

ووجه الشيخ سلمان الحمود دعوة عامة لزيارة المعرض الذي سيستمر شهرين في متحف (سكوديريا ديل الكوينالى) للتعرف والاطلاع على هذه المجموعة الأثرية الفريدة التي تروي أكثر من ألف عام من الحضارة الاسلامية وفنونها من الصين الى أسبانيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0