نظافة سياراتك تقيك من الأمراض المعدية

تعامل البعض مع السيارة على أنها قطعة خردة حديدية، تنقلنا من مكان إلى مكان، والبعض الآخر يتعامل معها كأنها حبيبته ومشوقته الأولى والأخيرة، ولكن النوع الآخر التي رصدته الدراسات والإحصائيات، من يكاد يعيش داخل السيارة، يقضي فيها نهاره، ونصف ليله، يأكل ويشرب ويتابع مباريات كرة القدم عبر الراديو، ومع الوقت تتحول سيارته إلى صندوق كبير للمخلفات مما يجعله يتحرك ببؤرة من الأمراض المعدية.

تقول الإحصائيات أن ثلاثة أخماس من سائقي السيارات لا يزالون يتناولون طعامهم بشكل سريع، وهم خلف عجلات القيادة، بالإضافة إلى تحول بعض السيارات إلى صندوق مخلفات من أوراق وزجاجات فارغة وأكياس للبقالة، وفواتير ملقاة هنا وهناك، كما أضافت تلك الإحصائيات إلى عزوف عدد كبير من سائقي السيارات عن تنظيف سيارتهم والاكتفاء بمرة واحد كل ثلاثة أشهر.

مما دفع علماء الأحياء المجهرية من جامعة نوتنغهام البريطانية، إلى بحث مجموعة مختارة من السيارات ووضعها تحت المجهر، وكانت النتائج مفزعة، حيث أظهرت بعد أخذ عينات من مسحات من عجلات القيادة وبصمات اليد، وجود البق القاتل وعدد لا بأس به من الأمراض المعدية البكتيرية.

وأظهرت الأبحاث أن ثلث السائقين يلمون الأطفال الصغار، الذين يحدثون فوضى بالسيارة، ويلقون فتات الخبز والمأكولات، بينما اعترف نصف سائقي السيارات بإسقاط المأكولات والمشروبات على المقاعد وعدم تنظيفها في وقت لاحق، كما قال البعض إنهم كانوا يحرصون على تنظيف السيارة أسبوعيا، ولكنهم مع انشغالهم، امتدت إلى مرة كل ثلاثة أشهر.

أضف تعليقك

تعليقات  0