أسباب وأعراض وجع الأذنين الشديد .

يبدو ألم الأذن مخيفًا بعض الأحيان إذا كان مجهول السبب، أو مزعجًا إذا ارتبط بنزلات البرد.

قد تتطلب معرفة سبب هذا الألم تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي إذا تم الاشتباه في مشكلة بالدماغ أو النخاع الشوكي، وقد تكون هناك مشكلة أو التهابًا في الأذن الوسطى أو القناة السمعية، وقد يكون السبب لدى الأطفال الحصبة أو تراكم الصابون والشامبو.

-إليك أهم أسباب ألم الأذنين الشديد:

إذا كان هناك تجويف في سن مكسور قد يحدث تسوس، وقد تنتشر العدوى في العظام ممتدة إلى العصب الذي يرتبط مباشرة بالأذن نزلات البرد.

عادة ما يذهب ألم الأذنين الذي تسببه نزلات البرد من تلقاء نفسه، لكن إذا استمر البرد لأكثر من 7-10 أيام، أو كان هناك ضيق في التنفس مصاحبًا للبرد، أو ألم في الصدر، أو نوبات من القيء عليك مراجعة الطبيب.

-أهم أعراض الحالة:

الحمّى، والمخاط الأخضر، وصعوبات النوم، وآلام العضلات، والخفقان في الأذن.


-التهاب الأذن الوسطى.

يحدث هذا الالتهاب عادة للأطفال، ويكون مؤلمًا جدًا، ويصيب المريض فجأة بسبب عدوى فيروسية مثل الإنفلونزا أو البرد، كما قد يحدث نتيجة التهابات بكتيرية وهي الحالة الأكثر خطورة.

يمكن أن يكون التهاب الأذن حادًا، أو مزمنًا فيتكرر 3 أو 4 مرات خلال 6 أشهر.

-أهم أعراض الحالة:

الحمّى، ووجع مستمر في الأذن أثناء الاستلقاء، وصعوبات في السمع أو فقدان مؤقت للسمع، وتصريف القيح الأبيض أو البني أو الدموي من الأذن، وفقدان الشهية.

- ضغط الأذن:

في هذه الحالة تحدث الإصابة بسبب الفارق بين ضغط الأذن الداخلي والخارجي.

يحدث فارق الضغط بسبب المياه أو ضغط الهواء خلال الطيران أو القفز بالمظلات أو الغوص.

-الجيوب الأنفية :

الجيوب مساحة مليئة بالهواء في الجمجمة وراء الجبين وعظام الأنف والخدين، وعندما تسد فتحات الجيوب الأنفية لا يتم تصريف المخاط بالشكل الصحيح ما يحولها لبيئة ملائمة لنمو الجراثيم التي قد تكون فيروسات أو بكتريا معدية.

-من أهم أعراض الحالة:

سوء التنفس، وفقدان الشم، والسعال الذي يزداد أثناء الليل، والتعب، وانسداد الأنف، والصداع والتهاب الحلق.

-التهاب الأسنان: 

إذا كان هناك تجويف في سن مكسور قد يحدث تسوس، وقد تنتشر العدوى في العظام ممتدة إلى العصب الذي يرتبط مباشرة بالأذن.

-من أهم أعراض الحالة:

المذاق المر في الفم، ورائحة الفم الكريهة، وصعوبات المضغ، وتورم اللثة، وألم الأذن.

- التهاب مفاصل الفك :

يمكن أن تؤثر أنواع معينة من التهاب المفاصل والنقرس على الفك مسببة ألمًا شديدًا، وقد يكون وجع الأذن في هذه الحالة خطيرًا.

يمكن للمسكنات المنزلية أن تساعد في تخفيف الألم، لكن تنبغي مراجعة الطبيب.

- متلازمة الصدغ: 

المفصل الصدغي قرص صغير من الغضروف يربط بين العظم الصدغي والفك السفلي، ويوجد بالقرب من كل أذن.

يمكن أن يسبب طحن الأسنان أو الإفراط في مضغ العلكة ضررًا للمفصل ينتج عنه ألم في الأذن.

أهم أعراض الحالة ألم عند المضغ والتثاؤب والتحدث، وفرقعة الفك، وألم الأذن.

أضف تعليقك

تعليقات  1


خالد الحبيب
حصل لابني ما كنّا نعتقد انه التهاب بالأذن الوسطى ، وبعد شهرين من العلاجات المتنوعة وبعد استأصال الطبلة والعظمين ، ومن ثم التهاب الإذن الاخرى وعدم شفاء الاولى بدأنا بالقلق والبحث عن السبب ، اتضح لنا انه مصاب بمرض نادر اسمه واجنر ، فرجائي من الأطباء تشخيص المرض بصورة صحيحة قبل اتخاذ اي قرار يصعب الحالة بدل ان يعالجها .