مارادونا ينفي اكتئابه بعد وفاة والده.

نفى أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا ما تردد مؤخراً بشأن معاناته من اكتئاب شديد بسبب وفاة والده.

وقال مارادونا، الفائز مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 1986 بالمكسيك، في مقطع مصور جرى بثه اليوم الثلاثاء على مواقع التواصل الاجتماعي:

"كثير من الأشياء تقال في هذه الأيام، ما من أحد يمكنه أن يعلم شعوري الداخلي بشأن فقدان والدي".

وأضاف مارادونا، الذي ظهر في المقطع المصور يسير على عشب الملعب ويحمل الكرة تحت ذراعه "فقدت الحب الذي اعتقدت أنه أبدي، لا يمكن نسيان هذا بسهولة، ليس اكتئاباً، ينتابني الآن شعور الحزن، الذي ينتاب طفلاً يدين بالكثير لوالده ويمتن له كثيراً".

وفي هذه الرسالة، أكد مارادونا في محاولة لتوضيح الأمر إلى الصحافيين "التفكير به ليس اكتئاباً، إنه حزن على فراق شخص، هو من أوصلني لما أنا عليه اليوم".

وتعليقاً على ما ذكره الصحافي الأوروغوياني فيكتور هوغو موراليس بأن مارادونا سيترشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، قال الأسطورة الأرجنتيني:

"احذروا من عودتي، سأعود بكل شيء، سأعود للعمل ومن أجل فيفا، وسأعود من أجل عائلتي، أعلم أنهم يعانون أكثر مني".

أضف تعليقك

تعليقات  0