حكم بسجن سيدة بهونغ كونغ دفعت بصدرها ضابط شرطة


حُكم في هونغ كونغ على امرأة بالسجن لمدة ثلاثة أشهر ونصف بعد أن أدانتها محكمة باستخدام صدرها في دفع ضابط شرطة خلال احتجاج اتسم بالفوضى.

وأصدرت المحكمة الحكم بعد اتهام نغ لاي-ينغ - البالغة من العمر 30 عاما، والتي شاركت في احتجاج في مارس/آذار على تجار صينيين يأتون بأعداد كبيرة للتسوق في هونغ كونغ - "بالاعتداء على ضابط شرطة".

وأفرج عن نغ - التي تعمل موظفة - بكفالة حتى يبت في الاستئناف الذي قدمته للحكم. وقالت المحكمة إن نغ أدينت باستخدام صدرها في دفع ذراع كبير مفتشي الشرطة، تشان كا-بو، خلال الاحتجاج في منطقة يوين لونغ الريفية، حيث عمت مناظر فوضى بسبب تسوق عدد من التجار هناك. وكانت نغ قد قالت للمحكمة من قبل إنها صرخت على الضابط قائلة "اعتداء بذيء" بدافع الخوف بعد أن لمست يد تشان ثديها الأيسر، عندما فشل في شد حمالة حقيبتها، بحسب ما ذكرته صحيفة صباح الصين بوست.

واتهم تشان نغ بدفعه بصدرها. وقال القاضي، مايكل تشان - بحسب ما ذكرته الصحيفة - "إن لم أُصدر عقوبة رادعة، فإن أفراد الشعب سيظنون خطئا أن الاعتداء على رجال الشرطة خلال الاحتجاجات أمر تافه".

وكان القاضي قد قال في وقت سابق إن نغ "استخدمت هويتها كأنثى لدفع الادعاء بأن الضابط تحرش بها"، واصفا ذلك بأنه عمل خبيث، يسيء - بحسب ما قالته الصحيفة - لسمعة الضابط. وبدا على نغ الصدمة وهي تغادر المحكمة، حيث كان ينتظر في الخارج عشرات من مؤيديها، بعد الحكم عليها هي وثلاثة آخرين في القضية نفسها.

وقال بون تس-هانغ، المتهم الآخر في القضية الذي حكم عليه بالسجن لمدة خمسة أشهر وأسبوع "إنني أحترم قرار المحكمة". وكان صبي في 14 عاما، لم يكشف عن اسمه، قد أرسل إلى مركز لإعادة تأهيله. أما المتهم الثالث، كوونغ تشن-لونغ فأمر بالتوجه إلى مركز احتجاز. وأدين المتهمون الثلاثة جميعهم "بإعاقة عمل ضابط شرطة خلال أداء وظيفته"، و"الاعتداء على ضابط شرطة".

وأفرج عنهم بكفالة حتى يبت في استئناف الحكم. وكانت أفواج ملايين الزوار الصينيين لهونغ كونغ قد أدت إلى احتجاجات أوائل هذا العام خرج فيها السكان الذين يعرفون بعدائهم لزيادة النفوذ الصيني مما أدى إلى وقوع اشتباكات مع الشرطة، والقبض على بعض المحتجين.

أضف تعليقك

تعليقات  0