علماء ينجحون فى نقل دم بطائرة بدون طيار دون أى ضرر


قال علماء إنهم تمكنوا من نقل الدم عن طريق الطائرات بدون طيار، دون وجود أى أثار سلبية، مما يعنى استخدام تلك التكنولوجيا الحديثة فى حالات الطوارئ، داخل المدن المزدحمة أو المناطق النائية.

وأوضحت صحيفة التايمز البريطانية، الخميس، أن باحثون استخدموا طائرات بدون طيار صغيرة لنقل أكثر من 300 عينة دم، فى رحلات طيران لمدة 38 دقيقة، وقد هبطت الطائرات دون أى أثار سلبية.

وتستخدم الطائرات بدون طيار، على نطاق واسع، لتوصيل الأدوية للمناطق التى يصعب الوصول إليها عن طريق البر، لكن فيما يتعلق بنقل الدم، كان الخبراء قلقون بشأن الاهتزاز خلال الصعود والهبوط إذ ربما يضر بالدم. وتشير التجربة إلى أنه يمكن نقل أكياس دم لمسافة لا تقل عن 60 ميل، دون أى أثار سلبية.

وقال تيموثى أموكيلى، الأستاذ المساعد فى علم الأمراض لدى جامعة جونز هوبكنز ف ولاية ميرلاند، الذى قاد فريق العمل: "مثل هذه الحركات قد تدمر خلايا الدم وتسبب تخثره، وكنت أعتقد أن جميع أنواع الاختبارات ربما تتأثر، لكن دراستنا أظهرت غير ذلك".

وجمع الباحثون عينات دم من 56 من البالغين الأصحاء فى مستشفى جونز هوبكنز.

وقد تم نقل العينات إلى مطار على بعد ساعة من المستشفى، ثم تحميل نصف العينات على طائرات بدون طيار حلقت بهم إلى إرتفاع حوالى 100 متر فى الهواء لمدة تتراوح بين 6 و38 دقيقة.

وأخيرا تمت إعادة العينات مرة أخرى إلى المستشفى لإجراء الإختبارات عليها حيث تم تقييم مستويات الصوديوم والسكر وخلايا الدم الحمراء وثانى أكسيد الكربون.

ولم يجد الباحثون فروق ذات دلالة إحصائية بين العينات التى تم إرسالها فى الطائرات بدون طيار وتلك التى تم إبقائها على الأرض، بغض النظر عن مدة الطيران.

وأشار أكاديمون أن هذا النوع من الطائرات لديه مزايا فريدة مثل عدم وجود تأثير فى حركة المرور وخفض التكاليف العامة والقدرة على الذهاب للمناطق التى يصعب أو يستحيل الوصول لها.

أضف تعليقك

تعليقات  0