فيسبوك تصنع طائرة بدون طيار لنشر الإنترنت


أكمل مسؤولون في شركة فيسبوك صناعة أول طائرة بدون طيار تعمل بالطاقة الشمسية قادرة على بث إشارة الإنترنت للمناطق النائية في العالم حيث لا توجد بنية تحتية لشبكات الاتصالات.

وستختبر شركة فيسبوك الطائرة التي لها جناحان مشابهان لجناحي طائرة "بوينغ737" في الولايات المتحدة في وقت لاحق هذا العام.

وقال مسؤولون تنفيذيون في شركة فيسبوك إن الطائرة بدون طيار جزء من برنامج يسمى "أكويلا" يستهدف نسبة 10% من السكان الذين لا يتاح لهم الاتصال بالإنترنت.

وأوضح مدير قسم هندسة الاتصال بالشركة يائيل ماغوير أن وزن الطائرة سيبلغ أربعمئة كيلوغرام، مشيرا إلى أنها ستحلق على ارتفاع يتراوح بين ستين وتسعين ألف قدم (بين عشرين وثلاثين كيلومترا) فوق الارتفاع الذي تحلق عليه الطائرات التجارية حتى لا تتأثر بمشاكل الطقس.

وأضاف ماغوير أن بوسع الطائرة -التي صنعت في 14 شهرا- أن تحلق في الجو لمدة تسعين يوما في المرة الواحدة، مشيرا إلى أن مناطيد تعمل بغاز الهيليوم ستقوم بتثبيتها لتحلق في الجو.

من جهته، ذكر جاي باريخ نائب رئيس قسم الهندسة أن هذه الخطوة "ستكون هذه فرصة عظيمة للشركة لتحفيز الصناعة لتتحرك بوتيرة أسرع في هذه التكنولوجيا".

وبين أن "مهمتهم تتمثل في الربط بين الناس بالعالم". وكانت شركة فيسبوك دشنت قبل عام مبادرة "إنترنت دوت أورغ" لإتاحة خدمة الإنترنت لثلثي سكان العالم الذين ليس لهم اتصال ثابت بالشبكة.

أضف تعليقك

تعليقات  0