تقرير الشال: عجز محتمل بنحو ٤ مليار في ميزانية 2016/2015


توقع تقرير الشال الأسبوعي أن تحقق الموازنة العامة للسنة الماليــة 2016/2015 عجزاً، يتراوح قيمته ما بين 3.5 إلى 4.5 مليارات دينار، مشيرا الى ان رقم ذلك العجز يعتمد أساساً على معدل أسعار النفط وإنتاجه.

واوضح التقرير الذي تناول تقرير النفط والحالة المالية العامة – يوليو 2015، انه بانتهاء شهر يوليو 2015، انتهى الثلث الأول من السنة المالية الحالية 2016/2015، وبلغ معدل سعر برميل النفط الكويتي، لمعظم شهر يوليو،

نحو 53.8 دولارا للبرميل، منخفضاً بما قيمته نحو -5.2 دولارات للبرميل، أي ما نسبته نحو %-8.8، عن معدل شهر يونيو البالغ نحو 59 دولارا للبرميل، وهو يزيد بنحو 8.8 دولارات للبرميل، أي بما نسبته نحو %19.6، عن السعر الافتراضي الجديد المقدر في الموازنة الحالية والبالغ 45 دولارا للبرميل.

وأضاف «الشال»: كان معدل سعر شهر يوليو 2014 من السنة المالية الفائتة 2015/2014 قد بلغ نحو 105.8 دولارات للبرميل،

وكانت السنة المالية الفائتة 2015/2014، التي انتهت بنهاية شهر مارس الفائت، قد حققت، لبرميل النفط الكويتي، معدل سعر، بلغ نحو 81.3 دولارا، أي أن معدل سعر البرميل لشهر يوليو 2015 فقد نحو %-33.8 من معدل سعر البرميل للسنة المالية الفائتة، وفقد نحو %-49.1 من معدل سعر البرميل لشهر يوليو 2014.

وذكرالتقرير: يفترض أن تكون الكويت قد حققت إيرادات نفطية، في شهر يونيو، بما قيمته نحو 1.1 مليار دينار، وإذا افترضنا استمرار مستويي الإنتاج والأسعار على حاليهما -وهو افتراض، قد لا يتحقق- فمن المتوقع أن تبلغ قيمة الإيرادات النفطية المحتملة، للسنة المالية الحالية بمجملها، نحو 13.8 مليار دينار،

وهي قيمة أعلى بنحو 3.1 مليارات دينار عن تلك المقدرة في الموازنة. ومع إضافة نحو 1.5 مليار دينار، إيرادات غير نفطية، وهي التي تجاوزت المليـاري دينـار فعلياً للسنتين الماليتين الفائتتين، ستبلغ جملة إيرادات الموازنة، للسنة المالية الحالية، نحو 15.3 مليار دينار. وبمقارنة هذا الرقم باعتمادات المصروفات البالغة نحو 19.2 مليار دينار، فمن المحتمل أن تحقق الموازنة العامة للسنة الماليــة 2016/2015 عجزاً، يتراوح قيمته ما بين 3.5 إلى 4.5 مليارات دينار، ولكن رقم ذلك العجز يعتمد أساساً على معدل أسعار النفط وإنتاجه.

أضف تعليقك

تعليقات  0