التصنيف العالمي للمستشفيات العربية يدق ناقوس الخطر: تقدم خليجي وغياب كويتي


 دق التصنيف الذي أجرته ، الهيئة البحثية الكبرى بأوروبا والمتخصصة في تصنيف المستشفيات بالعالم «سايبر ماتريكس»، ناقوس الخطر بشإن الوضع الصحي بالكويت بعد أن كشف عن الغياب الكويتي عن قائمة أفضل 10 مستشفيات في الدول العربية .

وبحسب خبراء فإن هناك 6 معايير مهمة تؤهل القطاعات الصحية للحصول على مراتب متقدمة في هذا التصنيف، منها تطبيق معايير الجودة العالمية وكفاءات الطاقم الطبي، إضافة إلى نتائج العمليات الجراحية وقلة الأخطاء الطبية .

ويعد اختيار 8 مستشفيات خليجية من بين 10 عربية بين أفضل المستشفيات للعام 2015 تقدماً خليجياً على المستوى الصحي ليس للكويت فيه نصيب.

وكان لافتاً حصول 5 مستشفيات ومراكز صحية في المملكة العربية السعودية على المراكز الأولى من بين المستشفيات العشر.

وحصل مستشفى الملك فيصل التخصصي على المرتبة الأولى عربيا، فيما حل في المرتبة الثانية مستشفى الرياض العسكري.

وجاءت مؤسسة حمد الطبية في قطر ثالثا، فيما حصد المرتبة الرابعة مستشفى الشؤون الصحية للحرس الوطني في المملكة،.

أما المرتبة الخامسة فكانت من نصيب مستشفى السلام الدولي بمصر،فضلاً عن حصول أبحاث مؤسسة علاج السرطان التابعة لمستشفى الملك فيصل التخصصي على المرتبة السادسة.

وفي المرتبة السابعة جاء مستشفى الهيئة الملكية بالجبيل السعودية، وفي المرتبة الثامنة جاء المستشفى الأمريكي في دبي، وفيما جاءت مجموعة «نيو ميديكل سنتر» في الإمارات تاسعا.

و كانت المرتبة العاشرة من نصيب مستشفى الجنزوري التخصصي بمصر.

أضف تعليقك

تعليقات  0