ملف كرة القدم ...أما حل أو إيقاف

 دخل الملف الرياضي عنق الزجاجة مع اعلان رئيس اتحاد كرة القدم الشيخ طلال الفهد تأجيل كأس خليجي23 لاعتبارات تتعلق بعدم جهوزية المنشآت الرياضية ،

ومع شد الحبل الرياضي من أطراف عدة وفقا لمصلحة كل طرف 

يعيش أبناء الوسط الرياضي حيرة واسعة لأنه من الواضح أن الأمور تسير إلى المجهول أو بالأحرى إلى حلول لن تصب في صالح الرياضة الكويتية.

هيئة الشباب والرياضة وفي مؤتمرها الصحافي الذي عقد بعد الاعلان عن تأجيل خليجي 23 أخلت مسؤوليتها والقت الكرة في ملعب الاتحاد عندما اعلنت أن المنشآت جاهزة وكأنها تقول أن الشيخ طلال هو من يريد التأجيل وأنه رتب لذلك واختار التوقيت الذي يناسبه.

مراقبون متابعون للشأن الرياضي يرون أن الحل مهما كان فلن يحل الأمور وأنما سيزيدها تعقيدا لأن اقدام الحكومة على حل اتحاد كرة القدم سيعقبه ايقافا فوريا للنشاط الرياضي من قبل اللجنة الاولمبية الدولية

ولن يكون بوسع اللجنة التي تشكل بعد الحل إقامة كأس الخليج بمعنى أن الحل لن يأتي إلا بالتراضي لأن لي عنق أي طرف سيدفعه إلى المكابرة والعناد وسيتوقف النشاط ولن يعود إلا بزوال أسبابه والعودة مجددا إلى المربع الأول .

أضف تعليقك

تعليقات  0