ما الذي يحدث في جسمك بعد تناول المياه الغازية


يتحدث الكثيرون عن مخاطر المياه الغازية وأضرارها. فهل تعرف بالضبط ماذا يحدث في جسمك في الدقائق التي تلي تناولك لزجاجة مياه غازية؟ مدون بريطاني يرصد التغير الذي يحدث في عمل أعضاء الجسم.

زجاجة المياه الغازية صارت مكملة لوجبة الغداء أو العشاء لدى كثير من الناس. ورغم كثرة الحديث عن مخاطر المياه الغازية، إلا أن بعض الناس لا يدركون خطورتها بالتحديد، وهو ما حاول مدون بريطاني متخصص في المجال الصحي تغييره من خلال رصد للتغيرات التي تحدث في الجسم في الساعة التالية لتناول المياه الغازية.

ونشر المدون نيراج نايك تأثير المياه الغازية على مختلف وظائف الجسم عبر مدونته "The Renegade Pharmacist" كالتالي: أول 10 ثوان يستقبل جسمك ما يعادل سبع ملاعق سكر، إذ أن كل 330 ميليلتر من مشروب الكولا يحتوي على هذه الكمية من السكر، والتي تزيد عن الحد الأقصى لاستهلاك السكر في اليوم الذي توصي به منظمة الصحة العالمية، وهو ست ملاعق فقط يومياً.

والطبيعي أن يشعر الإنسان برغبة في القيء لدى تناول هذا الكم الكبير من السكر مرة واحدة.

لكن الكولا تحتوي على حمض الفوسفوريك، الذي يمنع ذلك.

بعد 20 دقيقة يصل مستوى السكر في الدم لدرجة قياسية، وهنا يبدأ الجسم في إفراز كمية كبيرة من الإنسولين، ما يدفع الكبد لتحويل السكر إلى دهون.

بعد 40 دقيقة تتسع حدقة العين ويرتفع ضغط الدم ويستمر الكبد في ضخ المزيد من السكر في مجرى الدم وتتوقف مستقبلات الأدينوسين في المخ ويصعب الخلود للنوم.

بعد 45 دقيقة يزيد إنتاج الجسم لمادة الدوبامين، المسؤولة عن تحفيز مشاعر السعادة والارتياح.

بعد 60 دقيقة يقوم حمض الفوسفوريك بربط جزيئات الكالسيوم والمغنيسيوم والزنك في الجهاز الهضمي، ما يؤثر على عملية الأيض.

وكلما زادت كمية السكر، تزيد عملية خروج الكالسيوم مع البول من الجسم. بعد أكثر من ساعة يشعر الإنسان برغبة في التبول، وهنا يفقد الجسم الكالسيوم والمغنيسيوم والزنك الضرورية للعظام. كما يفقد الجسم أيضاً كمية من الماء والسوائل المهمة.

زيادة نسبة السكر من الممكن أن تؤدي أيضاً إلى شعور بالعصبية والاضطراب وربما الشعور بالتعب أيضاً.

وبعد مرور 60 دقيقة يكون جسمك قد فقد سوائل ومواد معدنية مهمة تساعد على تقوية العظم والأسنان.

البديل الأفضل وفي هذا السياق، أظهر استطلاع للرأي أجراه باحثون في مدرسة هارفارد للصحة العامة أن الفتيات اللواتي يتناولن المشروبات الغازية مثل الكولا أو الليمون بالصودا ويمارسن الرياضة بشكل مكثف كن أكثر عرضة للإصابة بكسور العظام بمقدار ثلاثة أضعاف، مقارنة بالفتيات اللواتي لم يتناولن المشروبات الغازية بكثرة.

والمؤكد أيضاً أن المشروبات الغازية ليست طريقة صحية للارتواء، فحتى أفضل الأنواع تحتوي على قدر هائل من السكر، وهو أمر يشمل أيضاً العصائر المعلبة.

وهنا يظل الماء أو الشاي البارد غير المحلى بالسكر والعصائر الطبيعية المخففة بالماء أفضل المشروبات التي تروي العطش دون أن تضر بالعظام وتفقد الجسم المواد المعدنية المهمة.

أضف تعليقك

تعليقات  0