نجل الرئيس الايراني الاسبق رفسنجاني سيمضي عقوبة السجن 10 سنوات


توجه مهدي هاشمي، نجل الرئيس الايراني السابق اكبر هاشمي رفسنجاني، الى سجن ايوين في طهران لامضاء عقوبة بالسجن عشر سنوات صدرت بحقه بعد ادانته بارتكاب جرائم اقتصادية والتعرض للامن القومي، على ما نقلت وكالة ايسنا الطلابية الاحد.

وصرح هاشمي امام السجن "لا اعتبر هذه العقوبة عادلة ولا شرعية وارى انها مدفوعة سياسيا".

واضاف "سابقى دوما في خدمة الثورة ونظام الجمهورية الاسلامية" قبل ان يطلب بث تسجيل محاكمته عبر التلفزيون.

وكانت محكمة استئناف طهران اكدت ادانته بتهمتين وعقوبتهما السجن عشر سنوات، وهما "الاحتيال، اختلاس الاموال والتزوير"، واخرى بقضايا مرتبطة "بالامن القومي" وعقوبتها السجن خمس سنوات.

لكن القانون ينص على تطبيق العقوبة الاكبر، بالتالي السجن عشر سنوات. وورد اسم مهدي هاشمي منتصف سنوات الالفين في قضايا تعلقت بمجموعة ستاتويل النروجية العامة وتوتال الفرنسية، اللتين يشتبه في دفعهما رشى من اجل تسهيل وصولهما الى احتياطي المحروقات الايرانية.

وكان هاشمي انذاك مسؤولا كبيرا في قطاع النفط. وهذه الادانة هي الاقسى التي ينالها احد افراد عائلة رفسنجاني الذي تولى الرئاسة من 1989 الى 1997 وبات يعتبر من المعتدلين ومقربا من المعسكر الاصلاحي.

أضف تعليقك

تعليقات  0