طهران تلغى زيارة "مشعل" المرتقبة استنكارا لذهابه للسعودية الشهر الماضي


قالت وسائل إعلام إيرانية إن طهران ألغت زيارة كان يستعد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل للقيام بها إلى إيران للقاء مسؤولين، للتعبير عن غضبها إثر زيارة مشعل إلى السعودية الشهر الماضي.

ورغم أن الرياض أعلنت حينها أن الزيارة التي التقى خلالها مشعل وعدد من قادة الحركة الإسلامية الفلسطينية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز كانت في الأساس لتأدية مشعل للعمرة، إلا أن طهران اعتبرتها تمردا عليها، في نظرة يصفها المراقبون بعلاقة التبعية وطبيعة ما يربط الحركة الإخوانية الفلسطينية بإيران.

ووفق صحيفة " العرب اللندنية " فإن مسئولاً في الحرس الثوري الإيراني أبلغ ممثلين عن حركة حماس في لقاء رسمي جرى في إحدى العواصم العربية بعد زيارتهم السعودية ببضعة أيام استنكار إيران لزيارة وفد حماس إلى السعودية، مشيرا إلى أن هذه الزيارة موجّهة من الرياض ضد طهران. وأبلغ المسؤول في الحرس الإيراني وفد حماس أن الزيارة المنتظرة إلى إيران لن تتم، في إشارة إلى غضب الإيرانيين من الحركة.

إلا أن قياديا في حماس قال إن علاقة الحركة مع إيران مستمرة في حالة ما وصفه بـالثبات البارد ، مشيرا إلى أن طهران تشترط زيارة مشعل لها، لتحسين العلاقات بين الطرفين.

وأوضح ان أن إيران تشترط زيارة مشعل لطهران لتحسين العلاقات بينهما، وهو ما تراه الحركة غير مناسب في هذه المرحلة.

من جهة اخرى أبدى الإيرانيون استعدادهم لاستقبال مشعل في طهران الا انه فضل أن تجري لقاءاته مع الإيرانيين خارج أراضي الجمهورية الإسلامية.

وكان هذا سببا لغضب المسئول الإيراني من الزيارة بعدما تساءل خلال اللقاء بمشعل عن الأسباب التي جعلته يمتنع عن زيارة إيران منذ نحو 4 أعوام، على الرغم من وجود دعوة مفتوحة له من قبل القيادة الإيرانية، في الوقت الذي لبى الدعوة السعودية فور إبلاغه بها، بحسب ما أوردت تقارير إعلامية.

يشار الى أن زيارة وفد حماس إلى السعودية لم تتعد أهدافها أداء قادة الحركة للعمرة وهو ما اكدته تصريحات "عادل الجبير" وزير الخارجية السعودي الذى صرح ان "زيارة وفد حماس جاءت لأداء العمرة فقط ولم تكن زيارة سياسية كما لم تكن هناك أي اجتماعات مع الوفد موضحا ان موقف المملكة من حماس لم يتغير.

أضف تعليقك

تعليقات  0