مجموعة يسارية تتبنى هجوم القنصلية الأميركية باسطنبول


اعلنت مجموعة يسارية متطرفة مسؤوليتها، اليوم الاثنين، عن الهجوم الذي استهدف القنصلية الاميركية في اسطنبول، وذلك بعيد اتهام مسؤول تركي هذه المجموعة بالهجوم.

وقال المسؤول الذي لم يشأ كشف هويته ان "الهجوم على القنصلية مرتبط بحزب "جبهة التحرر الشعبي الثوري"، وهي مجموعة متطرفة تبنت في العام 2013 هجوما انتحاريا على السفارة الاميركية في انقرة ادى الى مقتل عنصر امني تركي.

وتبنت المجموعة في بيان نشرته على موقعها على الانترنت الهجوم متوعدة "باستمرار الكفاح حتى رحيل الامبريالية وعملائها من بلادنا وتحرير كل شبر من اراضينا من القواعد الاميركية".

أضف تعليقك

تعليقات  0