سيولة البنوك الكويتية في مرمى " الصناديق الأجنبية "


تدرس هيئة أسواق المال طلبات تلقتها لتسويق صناديق استثمار أجنبية "نظام استثمار جماعي"،وتشمل عملية التقييم التي تقوم بها الهيئة تقييم شاملة ودقيقة للجهة التي تقدمت بالطلب.

وأفادت مصادر أنه في ظل حالة التردد في الاستثمار المحلي، فإن الفرصة مواتية لتسويق أنظمة استثمار جماعي من جانب بعض البنوك الاستثمارية العالمية والإقليمية؛

بسبب التعطش لدى جموع وكبار المستثمرين وأصحاب السيولة. وتشر البيانات المصرفية إلى أن هناك سيولة هائلة ومكدسة لدى البنوك إذ تقدر ودائع القاع الخاص بما يزيد عن 38 مليار دينار كويتي ، وهي سيولة معطلة بسبب ضيق الفرص"

أضف تعليقك

تعليقات  0