معلومات صادمة في قضية خلية " حزب الله": تفجيرات واغتيالات وتدريبات قتالية واستخباراتية


كشفت التحقيقات الجارية في قضية " خلية حزب الله" الإرهابية عن معلومات صادمة تشكل تهديداً منظماً للكويت فيما تجري الجهات الأمنية البحث عن 3 متهمين ايرانيين يشتبه بتورطهم في قضية الخلية الارهابية وتم تعميم اسماؤهم على المنافذ البرية والبحرية والجوية.

وخلال التحقيقات اعترف المتهمون إنهم تلقوا تدريبات قتالية واستخباراتية في لبنان ويفتخرون بانتمائهم الى حزب الله، وأن الوافدين منهم يعملون في مجالي الصرافة والمقاولات، بينما يعمل المواطنون الأربعة المتهمون ضمن الخلية الإرهابية في وزارات الدولة، ومنهم غواص في الموانئ يشتبه في تسهيله مهام إدخال المتفجرات والأسلحة، إضافة إلى تصوير المواقع الحساسة.

واعترف المتهمون كذلك بانتماء بعضهم الى الجناح العسكري في حزب الله والبعض الاخر في اجنحة اخرى داخل الحزب.

وكشفت مصادر أن الخيط الأول للمعلومة كان وجود تحركات مشبوهة لحزب الله اللبناني في الكويت جاءت من دولة أجنبية علمت بها، وأبلغت الاستخبارات الأميركية، حيث قامت بدورها بابلاغ استخبارات الدفاع الكويتي.

وأضافت " أنه فور وصول المعلومة إلى الفريق المتقاعد فيصل الصولة قام بتشكيل فرقة بحث وتحر، واجتمع مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد واللواء عبدالحميد العوضي بتوجيهات من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ خالد الجراح، حيث تم اطلاعهم على كل التفاصيل، وتم تحديد ساعة الصفر لإلقاء القبض على المتهمين ومن ثم تفتيش المزرعة وكشف ترسانة الأسلحة الهائلة. .

وأشارت المصادر إلى أن دائرة المتهمين ستتسع خلال الأيام المقبلة لا سيما في ظل استمرار أعمال المداهمات الأمنية لكل الأماكن المشتبه فيها، موضحة انه تم أمس مداهمة عدة منازل في محافظات مختلفة من البلاد.

وأحيل المتهمين الأربعة أحيلوا إلى النيابة العامة ، التي قررت حجزهم واستكمال التحقيقات (الأحد)، فيما أفادت مصادر أمنية أن رجال المباحث ألقوا القبض على مواطنين آخرين مشتبه في علاقتهم مع المتهمين في منطقة الجابرية.

واشارت المصادر الى معلومات تشير إلى ان الخلية الا رهابية كانت تنتظر الوقت المناسب للقيام ببعض التفجيرات والاغتيالات لشخصيات من أجل إشعال فتنة طائفية كبيرة، أو للضغط على الدولة بهدف التأثير على مواقفها السياسية أو تكبيدها ثمن تحالفاتها الإقليمية.

اعترافات زعيم الخلية وتضمنت اعترافات زعيم الخلية الارهابية ما يلي :-

1- استطعت تجنيد شخص كان يعمل مدرباً في القوات الخاصة وكنت اصطحبه معي عندما أزور حزب الله في لبنان.

2- حاولت إقامة علاقة مع الحرس الثوري الإيراني ولكني لم أجد قبول منهم.

3- على مدى 5 سنوات كنا نستلم الأسلحة من عسكريين إيرانيين في الأرياق و جزيرة خرج الإيرانية

4- انتميت إلى «حزب الله» في 1999 وحصّنت مخزن الأسلحة بالاسمنت حتى لا يكتشفه الأمن .


أضف تعليقك

تعليقات  0