ماذا لو كان الزعيم الشيوعي "ماو" هو من يحكم الصين الآن؟

يبدي الاقتصاد الصيني نمواً متباطئاً، وهبطت الأسهم في الآونة الأخيرة بشكل حاد، ونشرت "فاينانشيال تايمز" تقريراً عن كيفية إبقاء "بكين" محركاً للاقتصاد العالمي.

وهناك اتفاق بين أغلب الخبراء والمحللين أن العودة إلى الاقتصاد الشمولي للزعيم الشيوعي "ماو تسي تونج" سيكون فكرة سيئة للغاية، ولكن يرى بحث اقتصادي أخير أن المشرعين في الصين ربما لا يجب عليهم التسرع في استبعاد سياسة "ماو".

وفي ورقة بحثية لأربعة خبراء اقتصاديين من الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في "دالاس" و"برينستون" و"ييل" و"سيانس بو" في باريس"، اكتشفوا أن النمو والإنتاجية في الصين بلغت معدلات مرتفعة في حقبة الزعيم "ماو" ووضعوا أفكاراً مبنية على تكهنات لكيفية تحقيق النمو خلال الفترة من الآن حتى 2050 عند العودة إلى سياسات "ماو".

أضف تعليقك

تعليقات  0