المحطة الفضائية العالمية تشاهد بالعين المجردة في سماء الكويت اعتبارا من الغد

قال الفلكي والمؤرخ عادل السعدون إن المحطة الفضائية العالمية ستعبر سماء الكويت وستكون مشاهدة بالعين المجردة وبوضوح أثناء ذلك اعتبارا من الغد حتى 25 أغسطس الجاري.

وأضاف السعدون في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم أن المحطة تسير بسرعة 27700 كيلومتر في الساعة أي بمعدل دورة واحدة حول الأرض كل 90 دقيقة مما يعني 7ر15 دورة يوميا على ارتفاع 400 كيلومتر.

وعن إحداثيات المشاهدة في الكويت أوضح أن المحطة ستشاهد غدا الساعة الثامنة وثلاث دقائق مساء ولمعانها -9ر1 قادمة من جهة شمال الشمال الغربي وستشاهد مرتين الخميس المقبل الساعة 10ر7 مساء بلمعان قدره -3ر1 قادمة من جهة الشمال والساعة 46ر8 مساء بلمعان -2ر0 قادمة من جهة غربي الشمال الغربي ويوم الجمعة المقبل الساعة 53ر7 مساء ولمعانها -4ر3 قادمة من جهة الشمال الغربي.

وذكر أن مشاهدة المحطة يوم السبت ستكون الساعة 59ر6 مساء ولمعانها -7ر2 قادمة من جهة شمال الشمال الغربي ويوم الأحد المقبل من جهة غربي الشمال الغربي بلمعان قدره –4ر1 الساعة 42ر7 مساء أما يوم الاثنين المقبل فسيكون اللمعان –3 وتكون قادمة من الشمال الغربي في تمام الساعة 49ر6 مساء.

من جانبه قال عضو إدارة علوم الفلك والفضاء في النادي العلمي الكويتي فهد سعود المشحني إن رؤية محطة الفضاء الدولية ستكون ممكنة بالعين المجردة من جهة الشمال الغربي على شكل نجم لامع أو طائر يطير في السماء لمدة خمس دقائق وترتفع نحو 40 درجة لتظهر بشكل غاية في الجمال.

وبين المشحني أن المحطة تعد مشروعا عملاقا في علم الفضاء ويصل حجمها بما يعادل ملعب كرة قدم وبدأ تركيبها على مراحل منذ مطلع عام 1998 وانتهى عام 2000 وتقدر تكلفتها بنحو 100 مليار يورو تقريبا.

وأشار إلى أن المحطة أنشئت بتعاون دولي يشمل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وكندا واليابان والبرازيل وثماني دول أوروبية وتستخدم في جميع مجالات العلم مثل الفلك والجيولوجيا والبحار وكثير من التجارب العلمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0