إيران تصر على استفزاز مشاعر المسلمين بتجسيد شخصية "الرسول"


تستمر إيران في استفزاز مشاعر المسلمين بإصرارها على عرض فيلم يجسد الرسول، صل الله عليه وسلم، والذي سيعرض الأسبوع المقبل في صالات السينما الإيرانية بالتزامن مع عرضه في مهرجان مونتريال السينمائي الدولي في 26 أغسطس الحالي.

وطالب العلماء والمسلمون في الكثير من دول العالم القائمين على الفيلم بعدم تجسيد شخصية الرسول الكريم مؤكدين أن ذلك يثير مشاعرهم، خاصة وأن العلماء يؤكدون حرمة تجسيد الأنبياء والصحابة الكرام.

وأعلن عدد من ملاك دور السينما في باكستان وبعض الدور العربية عن رفضهم عرض الفيلم الذي يجسد للمرة الأولى شخصية الرسول الكريم في فيلم سينمائي، كما أكد عدد كبير من المسلمين المقيمين في الغرب أنهم سيقاطعون عرض الفيلم.

وفي حين ينفي القائمون على الفيلم أن يكونوا قد جسدوا شخصية الرسول، إلا أن المطلعين أكدوا أن الفيلم لا يظهر الوجه لكن يظهر الجسم وحركته وتنقله وإظهار كامل الجسم من الخلف إضافة إلى إظهار الصوت.

وترجم الفيلم إلى ثلاث لغات هي الفارسية والعربية والإنكليزية، كما سيظهر فيه ممثلون بأدوار أبي طالب عم الرسول، وجده عبدالمطلب، وأبي سفيان، ومرضعة الرسول، وأم الإمام علي بن أبي طالب.

وكلف إنتاج الفيلم نحو 50 مليون دولار، ومدته ثلاث ساعات، وتم تصويره في منطقة "كرمان" ومدينة "نور" السينمائية الواقعة في جنوب شرق إيران، وجرى فيهما تصوير المشاهد المتعلقة بهجوم "أبرهة" الحبشي، والمدينة المنورة، وحركة القوافل بين مكة والمدينة قبل البعثة.

وكانت "الهيئة العالمية للتعريف بالنبي محمد" في السعودية قد أصدرت في وقت سابق بيانًا تناولت فيه الفيلم، اعتبرت أن ذلك "عملاً منكراً وشنيعاً، وفيه انتقاص لمكانة النبي".

أضف تعليقك

تعليقات  0