تواطؤ بوتين مع إيران صفقة أسلحة تُرعب الولايات المتحدة وإسرائيل وقد تحرمهما السيطرة الجوية


تخشى السلطات الأمريكية من خطط روسيا لبيع نظام متطور للدفاع الصاروخي الذي قد يُفقد الجيش الأمريكي قدرته على اختراق المجال الجوي الإيراني.

حصول إيران على نظام الدفاع الجوي "S-300" المتقدم قد يعني أن الولايات المتحدة، والطائرات الحربية الإسرائيلية، من المحتمل ألا تقدر على التسلل إلى الأجواء الإيرانية إذا أرادت قصف المنشآت النووية في إيران.

حيث أن نظام الدفاع الجوي سيحذر الإيرانيين من أي هجوم على الطريق. وقد أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، جون كيربي، أن الولايات المتحدة تعارض الصفقة الروسية-الإيرانية.

قائلا إن الولايات المتحدة أعربت بكل وضوح عن احتجاجها ضد عملية بيع هذا النظام الصاروخي لإيران، وإنها ستستمر في مراقبة الوضع عن كثب.

وجاءت هذه الصفقة على أعقاب اتفاق كبح برنامج طهران النووي، الذي اشتركت فيه أمريكا وروسيا وإيران وأربع قوى عالمية أخرى، والذي يمنع طهران من صناعة أسلحة نووية مقابل رفع العقوبات الاقتصادية القاسية على تجارتها.

ولكن المصاعب مازالت تعترض طريق إقرار الاتفاقية في الكونغرس، حيث يخطط الجمهوريين في التصويت ضد الصفقة وسط مخاوفهم من قدرة إيران على الحصول على أسلحة نووية بالرغم من الاتفاق. بينما وعد البيت الابيض باستخدام حق الفيتو إذا رفض الكونغرس الصفقة.

تلك الصفقة ليست نقطة الخلاف الوحيدة بين الولايات المتحدة وروسيا، إذ أثار الصراع الأوكراني غضب أمريكا أيضا.

وتُجهز الولايات المتحدة مع حلف الشمال الأطلسي خمسة آلاف جندي في أكبر مناورة تدريبية جوية في أوروبا منذ الحرب الباردة، للتأكد من قدرتهم على القفز في ساحة المعركة والقتال جنبا الى جنب. ولكن رغم جميع تصريحات السلطات الأمريكية، يبدو أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ليس مهتما بالرسائل الأمريكية، وهو يواصل الإصرار على مواقفه السياسية والدبلوماسية.

أضف تعليقك

تعليقات  0