مجلة أمريكية: مشاكل روسيا أكبر من غواصة بوتين

علق الكاتب "جوشوا كيتنغ" في مقال نشرته مجلة "سليت" الأمريكية على رحلة الغواصة لبوتين في شبه جزيرة القرم بالقول، بأنها "لن تخفي الحالة المزرية للاقتصاد الروسي والتي سيكون لها تأثير فادح على حكومته، ولا سيما إذا تجمّدت سياسته الخارجية بشأن أزمة أوكرانيا".

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، شوهد وهو يصعد على متن غواصة صغيرة تغطس إلى أعماق البحر الأسود لمشاهدة حطام سفينة تجارية من الحقبة البيزنطية، اكتشفت أخيراً قبالة ساحل شبه جزيرة القرم، وتحدث بوتين عن طريق الراديو لرئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف بينما كان لا يزال تحت الماء، قائلاً إن الحطام "أظهر مدى عمق جذورنا التاريخية".

توقيت الرحلة غير موفق وأشار الكاتب إلى أن توقيت الرحلة غير موفق، لأن هذا الشهر يصادف الذكرى السنوية الـ15 لغرق الغواصة كورسك، في واحدة من أسوأ الكوارث البحرية في التاريخ الروسي وهي نقطة ضعف في رئاسة بوتين، لكن من غير المرجح أن تركز عليها تقارير وسائل الإعلام الرسمية.

ويقول الكاتب "إننا اعتدنا من بوتين على هذا النوع من رحلات المغامرة المثيرة، التي غالباً ما تنطوي على حيوانات برية ولا يرتدي فيها قميصاً، ولكنها بدأت تطلق نيراناً عكسيةً ضد بوتين، فقد ظهرت شائعات بأنه أُصيب على متن طائرة شراعية اصطدمت بسرب من طائر الكركي المهدد بالانقراض، بما لفت الانتباه غير المرغوب إلى تقدمه في السن، كما تعرض للسخرية العلنية بعد عثوره في البحر الأسود على جرار إغريقية نادرة.

أضف تعليقك

تعليقات  0