تراجع أرباح "اتش بي" مع انهيار مبيعات الحاسبات الشخصية

سجلت مبيعات وعوائد شركة هيوليت باكارد (اتش بي)، ثاني أكبر شركة تصنيع كمبيوتر في العالم، تراجعا كبيرا مع الانهيار في مبيعات الحواسب الشخصية.

وانخفض صافي دخل الشركة في ثلاثة أشهر حتى يوليو/تموز إلى 854 مليون دولار من 985 مليون دولار العام السابق. وهبطت عوائد الشركة بنسبة 8.1% لتصل إلى 25.35 مليار دولار مع انخفاض عوائدها من مبيعات الحاسبات الشخصية والطابعات بنسبة 11.5%.

ومن المقرر أن تنقسم شركة التكنولوجيا العملاقة إلى شركتين منفصلتين أحدها للحاسبات الشخصية والطابعات والأخرى لصناعة الأجهزة و الخدمات المصاحبة.

وكانت إعادة الهيكلة أدت إلى تقليص عشرات الآلاف من فرص العمل.

وأضافت الشركة أن عوائدها من مبيعات الحواسب الشخصية للشركات هبطت بنسبة 13% بينما انخفضت المبيعات للأفراد بنحو 22%.

وتعمل "اتش بي" حاليا على إعادة هيكلة أعمالها وتسعى جاهدة للتكيف مع عصر جديد يعتمد على حوسبة الهواتف المحمولة والإنترنت.

وأعطت "اتش بي" توقعات أرباح خلال سنة كاملة حتى أكتوبر/تشرين الأول تتراوح بين 3.59 دولار و3.65 دولار للسهم الواحد، أي أقل من المستوى الذي كان يتوقعه معظم المحللين الذين قدروا السهم بنحو 3.64 دولار للسهم.

يذكر أن شركة "اتش بي"، التي أسسها بيل هيوليت وديف باكارد عام 1939، ساعدت في انطلاق ثورة أجهزة الكمبيوتر.

ويعمل لدى الشركة نحو 300 ألف موظف حول العالم.

أضف تعليقك

تعليقات  0