جراح كويتي يستأصل تضخم لبروستاتا بحجم 120 جراما في نيبال


أجرى استشاري جراحة المسالك البولية والأستاذ المساعد بكلية الطب في جامعة الكويت الدكتور احمد الكندري عملية جراحية معقدة لاستئصال تضخم في البروستاتا بحجم 120 جراما لمريض خلال ورشة عمل تمت اخيرا في نيبال.

وقال الكندري في تصريح صحافي اليوم ان العملية اشتملت على استئصال لتضخم البروستاتا بحجم 120 جراما بالمنظار دون الحاجة للفتح الجراحي التقليدي والمعروف طبيا أن الأحجام التي تفوق 80 جراما عادة ما تتم بالفتح الجراحي.

وأوضح أن تقنية (الهوميوم ليزر) تعد الأفضل للأحجام الكبيرة لكن بسبب عدم توفر الجهاز في نيبال تم الاجراء بالمنظار اذ استغرقت العملية ساعة ونصف. واكد الدكتور الكندري ان المريض بحالة ممتازة ولم يسجل بعد العملية اي نزيف يذكر ولا امتصاص للسوائل.

وأوضح ان حالات تضخم البروستاتا المصحوبة بصعوبات التبول الشديدة قد تؤدي الى احداث احتباس بولي يضر بوظائف الكلى وعليه فأن العلاج بعملية الأستئصال بالمنظار وبتقنية الليزر للأحجام الكبرى والمنظار التقليدي للأحجام المتوسطة يعد "ضروريا".

واعتبر منظار الكلى "الحل الأفضل" لحصوات الكلى أو حصوات أعلى الحالب والتي يزيد حجمها عن 5ر1 سنتيمتر مشيرا الى ان العلاج بالتفتيت الخارجي بالموجات التصادمية لا يعتبر الحل الأفضل لقلة كفاءته وحاجة المريض لتكرار الجلسات وربما وضع الدعامة وحدوث مضاعفات ومعاناة. وقال ان منظار الكلى الذي يجرى من الظهر من خلال فتحة صغيرة لا تتجاوز سنتيمتر واحد هو من الحلول الممتازة في مثل هذه الحالات لافتا الى تحقيق استخدام المناظير في الحصوات الأصغر للكلى اخيرا وبفتحة لا تتجاوز نصف سنتيمتر "نتائج جيدة للغاية". وأفاد بأن ترك حصوات الكلى دون علاج أو متابعة وبالأخص الكبرى منها وكذلك حصوات الحالب اذا لم تسبب ألما يعد خطأ غير مقبول لما قد يسببه من مضاعفات على الكلى مستقبلا

أضف تعليقك

تعليقات  0