تقارير عن "هجوم كيمياوي لتنظيم الدولة الإسلامية" شمالي سوريا

قالت منظمة أطباء بلا حدود إن تنظيم الدولة الإسلامية ربما استخدم أسلحة كيمياوية في هجوم على بلدة في شمالي سوريا الجمعة.

وقالت المنظمة، الثلاثاء، إنها عالجت أربعة أشخاص من عائلة واحدة كانوا يعانون من صعوبات في التنفس وظهرت على جلودهم بثور بعد هجوم بقذائف الهاون على منزلهم في بلدة ماريا السورية.



وأفادت الجمعية الطبية السورية الأمريكية، أيضا، أنها تلقت 50 مريضا بدت عليهم علامات التعرض لمواد كيمياوية.

وقال متمردون في المنطقة إن القذائف أطلقت من قرية تقع إلى الشرق من البلدة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال متحدث باسم جبهة الشام، إحدى الجماعات المسلحة في سوريا، لصحيفة نيويورك تايمز إن نصف قذائف الهاون والمدفعية الخمسين التي ضربت بلدة ماريا كانت تحتوي على خردل الكبريت.

وتعرف هذه المادة أيضا باسم "غاز الخردل" الذي له تأثيرات مهيجة قوية وتسبب أضرارا للجلد والعيون فضلا عن الجهاز التنفسي وأعضاء الجسم الداخلية.

وقالت الجمعية الطبية السورية الأمريكية الأثنين إن مستشفاها الميداني في ماريا تلقى أكثر من 50 مدنيا ظهرت عليهم أعراض مشابهة.

وظهرت على جلود نحو 30 منهم بثور، وقد شخص الأطباء تعرضهم لعامل كيمياوي هو خردل الكبريت.

وقالت الجمعية الطبية إن عينات أخذت من دم المرضى وملابسهم وشعورهم فضلا عن عينات من موقع القصف لفحصها.

وكان الجيش الأمريكي قال، في وقت سابق هذا الشهر، إنه يشك في استخدام تنظيم الدولة لعوامل كيمياوية في هجوم على القوات الكردية في شمالي سوريا.

كما يتم التحقيق في تقارير تحدثت عن هجوم بخردل الكبريت على قوات البيشمركة الكردية في العراق.

وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية ربما حصل على خردل الكبريت في سوريا، على الرغم من إعلان الحكومة السورية عن تدمير كامل ترسانتها منها ضمن الاتفاق نزع الاسلحة الكيمياوية الذي اقر بعد هجوم بغاز الاعصاب (السارين) في ضواحي ريف دمشق في 21 أغسطس/آب.

أضف تعليقك

تعليقات  0