العثور على 71 جثة "قد تكون لمهاجرين سوريين" داخل شاحنة في النمسا

قالت الشرطة في النمسا إنها عثرت على 71 جثة يُعتقد أنها لمهاجرين غير شرعيين في شاحنة مهجورة في طريق سريع الخميس. وأضافت الشرطة أن الجثث تعود إلى 59 رجلا و8 نساء و4 أطفال، ويُعتقد أنها ظلت هناك لمدة تتراوح ما بين يوم ونصف اليوم ويومين. وقالت الشرطة إن الضحايا يبدو أنهم مهاجرون من سوريا، وقد ماتوا اختناقا داخل الشاحنة.

واحتجزت الشرطة في المجر ثلاث بلغاريين يُعتقد أنهم كانوا سائقي الشاحنة. وعثرت الشرطة التي أرسلتها السلطات لفحص الشاحنة المهجورة في الطريق السريع A4 باتجاه فيينا على جثث متحللة الخميس صباحا.

وقالت الشرطة إن المهاجرين غير الشرعيين ربما كانوا قد فارقوا الحياة عندما عبرت الشاحنة من الأراضي المجرية إلى النمسا. وسحبت الشاحنة إلى مركز للجمارك حيث تتوافر خدمات التبريد في منطقة نيكلسدورف، وعكفت فرق الطب الشرعي طيلة الليل على فحص الجثث. وقال مدير مكتب رئيس الوزراء المجري، جانوس لازار، الجمعة إن الشاحنة مسجلة في سلوفاكيا باسم شركة دواجن لكن الشركة تقول إن من اشتراها لم يغير اللوحة.

وقال مسؤول في الشرطة إن الشاحنة من النوع المزود بخدمات التبريد، ولهذا فهي ليست خيارا مفضلا لدى المهربين. وتعتقد الشرطة أن الشاحنة انطلقت صباح الأربعاء من الجنوب الشرقي لبودابست. ويحاول عشرات الآلاف من المهاجرين غير الشرعيين القادمين من مناطق النزاع في الشرق الأوسط وأفريقيا الوصول إلى أوروبا بحثا عن مستوى حياة أفضل. وعبر إلى أوروبا الشهر الماضي 107 ألف مهاجر، وهو رقم قياسي. ودفع بعض المهاجرين مبالغ طائلة من المال لمهربين من أجل نقلهم عبر الحدود بطريقة غير شرعية.

أضف تعليقك

تعليقات  0