مصر تؤكد ضرورة تكثيف الجهود لاخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل


اكدت مصر على ضرورة تكثيف الجهود لتحقيق هدف اخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل وفي مقدمتها السلاح النووي.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد ابوزيد اليوم ان وزير الخارجية سامح شكري استعرض خلال لقائه وكيل السكرتير العام للأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح كيم وون سو بشكل مفصل رؤية مصر تجاه مواضيع نزع السلاح المطروحة على جدول أعمال الدورة (70) للجمعية العامة للأمم المتحدة وتقييمها لنتائج مؤتمر المراجعة الأخير لمعاهدة منع الانتشار النووي.

وأضاف ابوزيد أن وكيل السكرتير العام أشاد خلال اللقاء بالدور الهام الذي تضطلع به مصر في دعم أجندة نزع السلاح بالأمم المتحدة معربا عن تطلعه لاستمرار التشاور مع مصر خلال المرحلة الهامة الحالية التي تواجه فيها اتفاقية منع الانتشار النووي تحديات كبرى.

وحذر كيم في تصريحات عقب اللقاء من أنه ما لم يتم بحث قضايا السلاح النووي في الشرق الأوسط فإن معاهدة حظر الانتشار ستواجه تحديات خطيرة. وحول الانتقادات بسبب التركيز الدولي فقط على الملف النووي الايراني قال كيم "ان البرنامج النووي الايراني خطير في اطار ملف نزع السلاح النووي ولا بد من التعامل مع هذا الموضوع والآن وبعد التوصل لاتفاق فإن تنفيذه سيكون من الأولويات على أجندة مجلس الأمن واعتقد أنه بعدما تم بحث هذا الموضوع يجب أيضا توجيه الاهتمام للتحديات الأخرى الخاصة بنزع السلاح وحظر السلاح النووي".

وحول تجاهل الملف النووي الاسرائيلي وامكان التعامل معه قريبا قال كيم "لا أصف الأمر بأنه تجاهل ولكن عندما تتعامل مع قضايا دولية عديدة فإنك تتعامل معها واحدة تلو الأخرى وليس بالتزامن خاصة اذا كانت القدرات لا تسمح بالتعامل معها كلها في نفس الوقت".

وأكد انه استعرض خلال اللقاء الملتقى الذي تعتزم مصر استضافته غدا فى مدينة العلمين لمندوبي الدول الأعضاء بالأمم المتحدة لتمهيد الأرض للاعداد للعضوية القادمة لمصر في مجلس الأمن

أضف تعليقك

تعليقات  0