مهاتير محمد يقود آلاف الماليزيين للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء بعد تحويل 700 مليون دولار إلى حساباته


احتشد آلاف الماليزيين في العاصمة كوالالمبور لليوم الثاني على التوالي مرتدين قمصان صفراء دعما لحركة بيرسي أو “التطهير”، مطالبين باستقالة رئيس الوزراء نجيب رزاق. الضوء سلط على نجيب مؤخراً عندما اكتشف العامة أن سبعمائة مليون دولار تم إيداعها في حسابات مصرفية باسمه، ونفى نجيب اقتراف أي خطأ قائلا إنها إيداعات شرعية من مانحين غربيين مجهولين.

رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد هو الزعيم الفعلي للمظاهرات. مهاتير: "سيادة القانون لا تطبق بعد الآن، الطريق الوحيد للناس بالعودة للنظام السابق هو بإزالة رئيس الوزراء هذا، يجب أن نزيله". وتناول نجيب مؤخرا هذه المظاهرات مع بداية احتفالات البلاد بيوم الاستقلال، لكنه لم يتطرق إلى الاتهامات الموجهة إليه.

نجيب: "نرفض أي شكل من أشكال المظاهرات في الشارع التي تهدد الأمن والشعب، هذه ليست الطريقة الصحيحة لإظهار القلق في بلاد ديمقراطية.. هناك أحزاب تثير نيران العنف، وإذا فقدنا تماسكنا وتوحدنا فلن نستطيع حل أي مشكلة. ورغم الانتشار الكثيف للشرطة إلا أن المظاهرات كانت سلمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0