دراسة تحذر من أعاصير استوائية قد تضرب الخليج

توقعت دراسة أمريكية حديثة أن التغير المناخي يثير احتمال تشكل أعاصير استوائية تهدد عددًا من المدن الخليجية للمرة الأولى، مثل دبي والدوحة، خاصةً مع احتمالية بناء مزيد من محطات الطاقة النووية، فيما لم تشر الدراسة تحديدًا إلى أي وقت تقريبي لحدوث هذه الأعاصير.

وذكرت الدراسة التي نُشرت في دورية نيتشر كلايميت تشينج، أن المياه الضحلة والدافئة للخليج الذي لم تسجل به أي أعاصير من قبل، قد تولد العواصف في المستقبل، كآثار جانبية لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقالت الباحثة نينج لين من جامعة برينستون، لـ"رويترز"، أمس الاثنين (31 أغسطس 2015) عن النتائج التي توصلت إليها مع كيري إيمانويل من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا:

"بالنسبة إلى الخليج فإن إمكانية حدوث أعاصير محدودة للغاية ولكن.. إذا شيدت محطة للطاقة النووية فعليكم أن تبحثوا هذه الأشياء".

وقالت الدراسة إن أقرب إعصار من الخليج كان الإعصار جونو في بحر العرب الذي ضرب عمان وإيران عام 2007، وتسبب في مقتل 78 شخصًا بالإضافة إلى أضرار قيمتها 4,4 مليارات دولار.

أضف تعليقك

تعليقات  0