حمدان العازمي يتقدم باستجواب لوزير الصحة حول «الأخطاء الطبية» و«الفساد المالي»


أعلن النائب حمدان العازمي عن تقديم استجواب لوزير الصحة الدكتور علي العبيدي متضمنا محورين الاول خاص بالاخطاء الطبية والتي تسببت في وفاة اكثر من مواطن واخرهم المواطن سعود العازمي الذي راح ضحية الاهمال الطبي ، والمحور الثاني عن الفساد المالي والاداري الذي بات يتفشى في جميع القطاعات بوزارة الصحة خاصة في عهد الوزير العبيدي ، مؤكدا انه يعكف حاليا على اعداد صحيفة الاستجواب الذي سيقدمه مع بداية دور الانعقاد المقبل وقال العازمي في تصريح صحفي: وزير الصحة حاول تهدئة الشعب الكويتي بعد فاجعة وفاة المواطن سعود العازمي بسبب خطأ طبي واوهمنا بفتح تحقيق في هذه القضية ، الا اننا تفاجأنا بعد يوم من فتح التحقيق بانباء عن هروب الطبيب المتسبب في وفاة العازمي، اذا فلماذا شكلت لجنة التحقيق ومع من ستحقق ؟

واضاف العازمي: مليار و600 مليون دينار هي الميزانية المقدرة سنويا لوزارة الصحة، لم يلمس منها المواطن أي تطور على المستوى الصحي ، أخطاء طبية، ومواعيد طويلة، وضياع ملفات، وازدحام غير طبيعي واخيرا : ناسف لعدم وجود اسرة لاستقبالكم .

واستطرد العازمي: هل يعقل ان يكون هذا الوضع المزري في دولة مثل الكويت لافتا الي ان المشكلة ليست في الميزانية بل في من يدير هذه الميزانية التي لو توفرت في اي دولة بالعالم لتحولت هذه الدولة الي عاصمة عالمية للطب .

وأكد أن ميزانية وزارة الصحة تضاعفت خلال السنوات الأخيرة، حتى وصلت إلى اكثر من 1.6 مليار دينار هذا العام، بعد أن كانت الميزاينة 641 مليون دينار في عام 2008، مستغربا عدم وجود تحسن ملحوظ في خدمات وزارة الصحة رغم زيادة الميزانية عن الضعف خلال 6 سنوات.

وشدد العازمي علي أن إهمال الدولة في إصلاح القطاع الصحي طوال السنوات السابقة ساهم في تغول بعض المستشفيات الخاصة ومتجارتها في صحة المواطنين ، لافتا الى أن القصور الحاصل في المستشفيات العامة والمستوصفات يجبر المواطنين على التردد على المستشفيات الخاصة رغم ارتفاع أسعارها، وهو ما يشكل إرهاقا كبيرا على ميزانية المواطنين ذوي الدخول المتوسطة.

واختتم العازمي تصريحه محملا الوزير العبيدي مسؤولية تدهور الوضع الصحي في البلاد خاصة انه ليس حديث العهد على الوزارة التي حمل حقيبتها في حكومة سابقة وعلى دراية تامة بجميع ملفاتها .

أضف تعليقك

تعليقات  0