هيئة البيئة:اتفاقية (رامسار) للأراضي الرطبة دخلت اليوم حيز النفاذ


اعلنت الهيئة العامة للبيئة دخول اتفاقية (رامسار) للأراضي الرطبة اليوم حيز النفاذ على دولة الكويت حيث تم اختيار محمية (مبارك الكبير) التي تقع في جزيرة (بوبيان) موقعا للأراضي الرطبة للاتفاقية الدولية. وقالت الهيئة في بيان خصت بنشره وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الكويت انضمت قبل ثلاثة اشهر للاتفاقية لتكون العضو ال169 وتم تسجيل محمية (مبارك الكبير) كأول موقع في البلاد في اتفاقية (رامسار) الدولية للاراضي الرطبة لتضاف الى 2200 موقع عالمي.

واوضحت الهيئة ان مساحة المحمية تبلغ 50948 هكتارا وتعد موقعا متميزا للتنوع الأحيائي وتكتسب أهميتها من هجرة الطيور خصوصا المائية وتكاثرها كما يوجد بالمحمية خطان عالميان رئيسيان لهجرة الطيور من أوروبا وآسيا إلى أفريقيا ومن تركيا إلى الهند.

واضافت ان أنواع الطيور داخل المحمية تزيد على 60 نوعا منها المهاجرة وأخرى مقيمة ومنها 10 أنواع تعيش وتتكاثر فيها كما تحتوي على اكبر مستعمرة تكاثر لطائر (الحنكور) النادر حيث تقدر أعداده ب50 ألف طائر وطيور النورس دقيق المنقار (جنة) التي تعيش بأعداد كبيرة داخلها.

وذكرت ان البحر حول المحمية يعتبر حاضنة للعديد من أنواع الأسماك والروبيان الى جانب أنواع عديدة من الدلافين. وقالت الهيئة ان الأمين العام للاتفاقية كريستوفر بريجز اعرب عن سعادته بانضمام دولة الكويت وبتبني الكويت للاتفاقية وعزمها وإصرارها القويين والقرار الحكيم تجاه الحفاظ على الأراضي الرطبة للأمد البعيد.

وذكرت ان بريجز اعرب ايضا عن سعادته بمحمية مبارك الكبير التي تزخر بخطين رئيسين لهجرة الطيور من أوروبا وآسيا إلى أفريقيا ومن تركيا إلى الهند مبينا ان الدول الأعضاء وسكرتارية الاتفاقية يتطلعون إلى العمل جنبا إلى جنب مع الكويت لوقف ومنع ضياع الأراضي الرطبة وتناقصها.

وافادت الهيئة بأن الخطة الاستراتيجية للاتفاقية للسنوات الست المقبلة (2016-2021) تشمل مواضيع عدة مدرجة على أجندتها لإيجاد حلول للعديد من المشكلات كتقليل مخاطر الكوارث والأمن الغذائي والمائي وتغير المناخ للوصول إلى أهداف التنمية المستدامة المقترحة.

أضف تعليقك

تعليقات  0