وزارة الدفاع اليمنية : خيانة عسكرية خلف انفجار صافر

 أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع اليمنية الدكتور علي البكالي أن حادثة الصافر في محافظة مأرب والتي استشهد فيها 45 اماراتياً، وخمسة بحرينيين، و32 يمنياً، و 10 سعوديين،

حصلت نتيجة خيانة عسكرية في محافظة شبوة من قبل أفراد وضباط استلموا المحافظة كانوا قد اعلنوا ولاءهم للشرعية ولكنهم لا زالوا يدينون بالولاء للحوثيين وصالح،

موضحا أنه كان هناك خطأ في تقدير الموقف بالنسبة لتحرير شبوة التي اتضح أن الصاروخ انطلق منها وليس من محافظة مأرب، حيث سلمت بخديعة لجنود وضباط تابعين للمخلوع والحوثي وفي ظاهر الأمر أنها تحررت وهي لم تتحرر حتى اللحظة.

وقال الدكتور علي البكالي: "لا يمكن الثقة إلا بالجيش الجديد الذي يعاد تشكيله، وبالنسبة للجيش السابق حتى وإن اعلن ولاءه للشرعية يجب أن يعاد تشكيله كاملا وكذلك قيادته وألا تقبل تلك الوحدات على ماهي عليه دون تغيير في ضباطها وقيادتها،

فقيادة الجيش مطالبة الان في اعادة النظر في آلية ومنهجية بناء الجيش الجديد وكذلك الجيش القديم سواء تلك التي اعلنت ولاءها للشرعية أو التي لا زالت مع الانقلابيين".

وحول الدور الذي تعمل عليه وزارة الدفاع اليمنية أكد الناطق الرسمي باسم الوزارة أن قوات التحالف تعمل على تسريع العمل العسكري في جبهات مأرب بشكل مستمر.

أضف تعليقك

تعليقات  0