تاجر سلاح أمريكي يصنع بندقية "تتعرف إلى المسلمين"!

أنتجت شركة لتصنيع الأسلحة بولاية فلوريدا الأمريكية بندقية من نوع AR-15 مع وجود مقتطفات من الإنجيل محفورة على مقبضها؛ حتى لا يستطيع أن يلمسها مسلم مؤمن، حسب اعتقاد القائمين على الشركة المصنعة للسلاح.

وعرضت الشركة البندقية باسم السلاح "المعادي للمسلم"، حسب ما نشر موقع صحيفة إندبندنت البريطانية، الجمعة (5 سبتمبر 2015).

وقال "بن موكي توماس" المتحدث باسم الشركة المنتجة للسلاح الذي عمل جنديًّا في سلاح البحرية الأمريكية، إن السلاح معروض للبيع بمتاجر الشركة، مع فقرة من الكتاب المقدس محفورة على مقبضه وهي: "مبارك الرب صخرتي الذي يدرب يدي للحرب، أصابعي للمعركة"، وهذا سيمنع أي مسلم مؤمن من شراء السلاح. وأضاف "توماس" أن من يرغب في شراء سلاح إذا مسه إرهابي مسلم يصاب بصاعقة من الرب، سوف يجد ضالته في سلاح الشركة الذي يباع مقابل 1359 دولارًا مع ضمان لمدى الحياة تقدمه الشركة لأي شارٍ.

وقال المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأمريكية-الإسلامية بولاية فلوريدا "حسن شيبلي"، في تصريحات منتقدة لطريقة تسويق البندقية: "هل هذا السلاح مصمم لإرهابيين مسيحيين إذًا؟!!"، مضيفًا أن أمريكا شهدت مؤخرًا 205 جرائم عنيفة، مسلم واحد فقط متورط في إحداها، رافضًا لغة التطرف الديني التي تستخدمها الشركة لتسويق سلاحها الجديد.

وأصدر المجلس بيانًا يدين طريقة تسويق السلاح الجديد، لافتًا إلى أن الشركة تلعب على استغلال العنف والكراهية والتطرف الديني لتحقيق مبيعات للبندقية الجديدة، مشيرًا إلى تنامي أزمة استخدام الأسلحة النارية بالولايات المتحدة الأمريكية مؤخرًا.

ويأتي السلاح الجديد في الوقت الذي يقاضي فيه مجلس العلاقات الأمريكية-الإسلامية أحد متاجر السلاح بولاية فلوريدا لمنعه دخول الزبائن المسلمين منذ شهر يوليو الماضي.



أضف تعليقك

تعليقات  0