الأشغال..مشروع جسر (جابر) يسير وفق الجدول المتوقع والإنجاز تخطى 37 في المئة


أكد الوكيل المساعد لقطاع هندسة الطرق في وزارة الاشغال العامة المهندس أحمد الحصان أن مشروع جسر الشيخ جابر الأحمد يسير وفق الجدول الزمني المتوقع وتخطت نسبة الإنجاز ال 37 في المئة.

وقال الحصان في تصريح صحافي اليوم عقب افتتاحه اليوم معرض (الكل يعرف) الذي يقيمه قطاع هندسة الطرق لعرض آخر مستجدات المشاريع إن الهدف من إقامة المعرض يتمثل في عرض مشاريع الطرق الكبرى مثل مشروع جسر (جابر) ومشروع وصلة الدوحة وطريقي الجهراء وجمال عبدالناصر على الجمهور والتعريف بأهم إنجازات تلك المشاريع.

وأضاف الحصان أن المعرض يتضمن المجسم الخاص باختبار الرياح لمشروع جسر الشيخ جابر الذي تم استخدامه من أجل فحص قدرة الجسر الرئيسي على تحمل الرياح الشديدة. وأوضح أن نسبة إنجاز مشروع جسر جابر تخطت الآن ال 37 في المئة "وقد تم تركيب الأغلفة الحديدية لصب الركائز في المشروع ومن المنتظر الآن صب العلب الخرسانية المكونة لأعلى الجسر وإنجازها".

وذكر أن مشروع وصلة الدوحة وصلت نسبة الإنجاز فيه إلى قرابة 11 في المئة وتنصب معظمها في الأعمال التحضيرية وأعمال التجهيز وأعمال تركيب الجسر الحديدي المؤقت مبينا أن المنطقة ضحلة المياه وينبغي لتنفيذ الأعمال تركيب جسر حديدي مؤقت على طول امتداد الجسر الرئيسي بطول 7ر7 كيلو متر.

ولفت إلى أن من المنتظر الانتهاء من تركيب الجسر الحديدي المؤقت والانتهاء منه منتصف العام المقبل مضيفا أنه تجري حاليا أعمال التصميم النهائي للمشروع في وصلة الدوحة بحسب البرنامج الزمني والأعمال التحضيرية وتجهيز ساحة الصب والعناصر الرئيسية للجسر.

وقال الحصان إن القطاع أرسل ست مناقصات إلى ديوان المحاسبة من أجل اعتمادها قبل توقيع عقودها وبدء تنفيذ تلك المشاريع ويتوقع أن يتم إعداد تلك المشاريع في شهر أكتوبر أو نوفمبر المقبلين كحد أقصى.

وذكر أن تلك العقود تتمثل في تطوير الجزء الغربي من طريق الدائري الخامس إضافة إلى عقدين لجسور مشاة وتطوير الطريق الخاص بدوار البدع إضافة إلى الطرق الواصلة من مدينة الكويت إلى منطقة الخيران ومشروع الطرق الرابطة (طريق 306) الواصل إلى مدينة صباح الأحمد وهو على رأس تلك العقود ومن المنتظر توقيعها بأقرب وقت ممكن بعد اعتماد ديوان المحاسبة.

وأشار إلى أن هناك ستة عقود أخرى جار العمل على دراسة تأهيل الترسية فيها وأخذ الموافقات اللازمة لبدء العمل بها منها تطوير طريق الدائري 5/6 وتطوير المرحلة الأولى من طريق السالمي وتطوير المرحلة الأولى من طريق الدائري السابع وتطوير المرحلة الأولى من منطقة جنوب السرة إضافة إلى تطوير طريق النويصيب بالكامل متوقعا قبل نهاية العام الحالي أن يتم أخذ الموافقات عليها وترسيتها ودخولها حيز التنفيذ.

وقال الحصان إن العمل جار على تجهيز المرحلة الثانية من افتتاح جزء من طريق جمال عبدالناصر "وتم افتتاح المرحلة الأولى منه في يناير المقبل وينتظر افتتاح المرحلة الثانية وهو جسر بطول 4 كيلومترات في الاتجاهين ومن المتوقع افتتاحه في شهر نوفمبر المقبل.

من جانبها أكدت مديرة مشروع جسر الشيخ جابر المهندسة مي المسعد أن الهدف من المعرض تعريف المواطنين بمشاريع الطرق المختلفة وانجازاتها مشيرة إلى أن مشروع جسر الشيخ جابر بدأ العمل فيه في 3/11/2013 ويسير المشروع وفق البرنامج الزمني الموضوع له.

وقالت المسعد إن أهم الأعمال التي تم إنجازها "صب الأغلفة الحديدية حيث تم صب قرابة 740 غلافا حديديا للمشروع أي ما يقارب 47 في المئة من إجمالي الأغلفة الحديدية المطلوبة للجسر وانتهينا من حوالي 408 ركائز دائمة للجسر بقطر 3 أمتار وتتراوح أعماقها من 25 مترا تحت الأرض وتصل في أعمق جزء عند الفتحة الملاحية إلى 72 مترا".

وذكر أنه تم صب القواعد عند الفتحة الملاحية وهذا الجزء بشكله وتصميمه يعتبر جزءا منفصلا عن الجسر مبينة أنه تم ردم ما نسبته تقارب 92 في المئة بالنسبة للجزيرة الجنوبية وتم ردم ما نسبته تقارب 58 في المئة بالشمالية

أضف تعليقك

تعليقات  0