102 ألف توقيع للمطالبة باعتقال نتنياهو خلال زيارته لندن


تخطى عدد الموقعين على عريضة قدمها البريطاني داميان موران، لاعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، خلال زيارته المرتقبة إلى لندن هذا الشهر، 100 ألف شخص، ما يعني أن البرلمان سيحدد موعدا لمناقشتها.

وذكرت العريضة الموضوعة على موقع البرلمان البريطاني أن «نتنياهو يعقد محادثات في لندن، في شهر سبتمبر، وبموجب القانون الدولي، يجب اعتقاله لدى وصوله إلى المملكة المتحدة، بتهمة ارتكاب جرائم حرب للمجزرة التي قُتل فيها أكثر من ألفي شخص في 2014»، في إشارة إلى الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة العام الماضي.

ويقضي القانون البريطاني الخاص بالعرائض التي يرفعها المواطنون البريطانيون بحصول العريضة على 100 ألف توقيع حتى يناقشها البرلمان. وبلغ عدد الموقعين على العريضة حتى الآن أكثر من 102 ألف شخص، بينما سيتم تحديد موعد مناقشتها في البرلمان، خلال يوم، طبقا للبرلمان البريطاني.

من جهة أخرى، ردت الحكومة على هذه العريضة- في وقت سابق- قائلة: «دعت الحكومة البريطانية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية، إلى زيارة المملكة المتحدة، في سبتمبر، وبموجب القانونين البريطاني والدولي، فإن رؤساء الدول والحكومات الأجانب الزائرين ووزراء الخارجية يتمتعون بحصانة، تشمل حمايتهم من الملاحقة القضائية، ولا يمكن اعتقالهم».

وأضافت: «ندرك أن الصراع في غزة العام الماضي تسبب في خسائر فادحة، وكانت المملكة المتحدة في طليعة جهود إعادة الإعمار الدولية.. لكن رئيس الوزراء كان واضحا باعتراف المملكة المتحدة بأنه من حق إسرائيل اتخاذ إجراءات متناسبة في الدفاع عن نفسها، وذلك في حدود القانون الإنساني الدولي».

وتابعت: «حثت المملكة المتحدة باستمرار إسرائيل على أن تفعل كل ما هو ممكن لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين، وعلى ممارسة ضبط النفس، والمساعدة في إيجاد سبل لإنهاء هذا الوضع.. وتواصل المملكة المتحدة حث الطرفين على إعطاء الأولوية للتوصل إلى حل دائم لقطاع غزة، واتخاذ الخطوات العملية اللازمة لضمان إعادة الإعمار والانتعاش الاقتصادي في القطاع».

وأكدت أن بريطانيا تسعى إلى تحقيق الحل القائم على الدولتين، لإنهاء النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين، مشددة على أن المفاوضات ستكون ضرورية من أجل تحقيق ذلك، وأنها ستعزز هذه الرسالة خلال زيارة نتنياهو للندن.

أضف تعليقك

تعليقات  0