تحكم الآباء والأمهات بأطفالهم قد "يسبب مشاكل عقلية لهم في المستقبل"

كشفت دراسة أجراها باحثون بريطانيون أن الراشدين الذين تعرضوا لسيطرة نفسية من قبل والديهم وهم أطفال، معرضون أكثر للإصابة بأمراض عقلية.

وقال الباحثون من جامعة لندن (UCL) إن هذا التأثير شبيه بفقدان صديق مقرب أو قريب. وأضافوا أن "أهم عامل في تطوير الحس العقلي للأطفال هو رعاية الوالدين وطريقة تعاملهم مع آبنائهم".

وأكد الباحثون أن الوالدين المسيطرين على أطفالهم يمنعنوهم من تكوين هوية ذاتية قوية، كما يحرمونهم من التعلم من أخطائهم أو مشاكلهم.

وأشاروا أن ذلك يؤثر على صحتهم العقلية خلال حياتهم.

-رعاية الأهل :

وأوضح الباحثون أن الأهل الذين يوفرون رعاية واهتمام أكثر لأطفالهم، ينعكس ذلك ايجاباً على علاقاتهم مع الآخرين في المستقبل، إذ يستطيعون بناء شبكة من العلاقات ويقدرون على التعامل معها بسهولة.

وشارك في الدراسة الفي شخص ولدوا في انكلترا وويلز واسكتلندا في عام 1946، وتم طرح أسئلة عليهم بِشأن صحتهم العقلية وهم في سن المراهقة وفي الثلاثينيات من عمرهم وفي الأربعينيات والفترة ما بين سنهم 60 إلى 64 عاماً.

وطرحت عليهم أسئلة حول طبيعة علاقاتهم بوالديهم حتى بلوغهم السادسة عشر من عمرهم.

-القلق :

وقالت الدكتورة ماي ستافورد التي ترأست هذا البحث إن "جميع الآباء والأمهات يقدمون رعاية لأطفالهم من جهة، ومن جهة ثانية يميلون إلى السيطرة عليهم".

واضافت أنه " كلما اهتممنا بأطفالنا وحاولنا أن نفهمهم أكثر، فكلما استمعنا اليهم وتحدثنا معهم بطريقة ودية ولطيفة كلما انعكس ذلك بشكل ايجابي على صحتهم العقلية في المستقبل".

أضف تعليقك

تعليقات  0