داعية مغربي : " داعش " يجهز لكارثة جديدة في الخليج ورفضت عرضا بالإفتاء لصالح التنظيم


 أوضح الداعلية المغربي أبو الفضل الحدوشي أن تنظيم (داعش) يستقي أدبياته من كتب حزب التحرير الذي تأسس في مطلع الخمسينيات في عدد من الدول الإسلامية بهدف إقامة الخلافة الإسلامية»، ناصحاً «الشباب الكويتي الذي ينخدع بداعش وان يتعقّل لأن الأكمة وراءها ما وراءها».

وأكد الحدوشي أنه رفض عرضاً لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بتولي منصب المفتي الشرعي للتنظيم، ورفض تلقي أموال عُرضت عليه مقابل ذلك، محذراً من ان «داعش» لم يوقف عملياته في دول الخليج «وإنما يجهز لكارثة جديدة».

وأوضح أن تنظيم (داعش) يقدم الأعاجم الذين لا يعرفون اللغة وليس لديهم دين، وحتى أتباعهم من العرب جهلة لا يفقهون شيئاً، ولذلك نحن نرفض التفجيرات التي يقومون بها ونطالب بالسماح للعلماء الحقيقيين ان يتكلموا ويبينوا ضلال داعش.

وأشار إلى انه تلقى تهديداً بالقتل من (داعش) بعدما أصدر «التنظيم» فتوى بتكفيره لهجومه المستمر على الدواعش ورفضه عملياتهم»، لافتاً إلى انه «ليس الوحيد الذي طاله تكفير «التنظيم» وانما سبق وتم تكفير الداعية عبدالرحمن عبدالخالق (المصري الحاصل على الجنسية الكويتية) وأبو محمد المقدسي وأبوقتادة الفلسطيني رد إعادة توجيه

أضف تعليقك

تعليقات  0