نختار حاجه ويقسم ربنا حاجه ... والعبد في حكمة الخالق وتدبيره

ضع تعليقك :
أضف تعليقك

تعليقات  0