السفير الإيراني يكرم مفتي النظام السوري أحمد حسون بجواز القصف بالبراميل المتفجرة


بعد أن أفتى مؤخراً بجواز قصف أحياء مدينة حلب بالبراميل المتفجرة، قام السفير الإيراني محمد رضا شيباني بزيارة منزل مفتي النظام السوري أحمد بدر الدين حسون، وقدم له جائزة حقوق الإنسان الإسلامية الإيرانية التي منحتها لجنة حقوق الإنسان الإسلامية الإيرانية للحسون.


يأتي ذلك في الوقت الذي كانت فيه محافظة السويداء تشيع شهيدها الشيخ وحيد البلعوس.


ولجنة حقوق الإنسان الإسلامية الإيرانية تأسست عام 1995 وهي تختلف عن لجنة حقوق الإنسان الإسلامية، المنظمة الغير ربحية، والتي مقرها في لندن والتي تأسست عام 1997م.


وجرى الاحتفال بمنح الحسون للجائزة، بحضور المستشار الثقافي الإيراني بدمشق مصطفى رنجبر شيرازي. ورأى حسون في كلمة نقلتها وكالة أنباء النظام سانا أن منح الجائزة لسوريا دليل فشل من يحاول منذ خمس سنوات تشويه صورة شعبها وحكومتها وقيادتها ورسالة للمجتمع الدولي بأن سورية تعرف معنى حقوق الإنسان على العكس من منظماته التي تجلس في جنيف وترى آلاف الأطفال والنساء والرجال يموتون غرقا في البحر دون أن تحرك ساكنا.


من جانبه أكد السفير الإيراني أن الجائزة منحت لمفتي سوريا لدوره في رص الصف الإسلامي في مواجهة التطرف والتيارات التكفيرية.

أضف تعليقك

تعليقات  0