رئيس إسرائيل: نتانياهو أضاع عدة فرص لإصلاح العلاقات مع واشنطن


أعتبر الرئيس الإسرائيلى رؤوفين ريفلين، اليوم الاربعاء، أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أضاع عدة فرص لإصلاح ما تخرب من العلاقات مع الولايات المتحدة، اثر الاتفاق بين ايران والقوى الكبرى على الملف النووى الايرانى.

وأقر ريفلين، فى مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلى، علنا بخلافاته مع "نتانياهو" خاصة حول العلاقات الإسرائيلية - الأمريكية، مؤكداً انهما "استنفدا موضوع الخلافات بالرأى" حول العلاقات الدولية الى درجة انهما اصبحا لا يلتقيان كثيراً.

وتأتى تصريحات "ريفلين" متزامنة مع الانتقادات الموجهة لنتانياهو بسبب الحملة التى شنها ضد الاتفاق الذى وقعته القوى الكبرى مع إيران، حول برنامجها النووى، وتأثيرها على العلاقات مع الحليف الأمريكى.

وقال "ريفلين": "يبدو لى أنه كانت هناك ثلاث فترات كنا قادرين خلالها على استعادة الحوار مع الولايات المتحدة على الرغم من خلافاتنا بالرأى معهم: "خلال المفاوضات مع إيران، بعد توقيع الاتفاق وقبل مناقشته فى الكونجرس، أو بعد الضوء الأخضر من الكونغرس والفيتو المحتمل لمجلس الشيوخ".

وبحسب ريفلين، فإن "الأمر يعود لرئيس الوزراء لاتخاذ قرار بهذا الشأن ولكن أرائى مختلفة عن ارائه". وريفلين الذى يشغل منصبا فخريا، لم يخف قلقه ازاء تدهور العلاقات مع واشنطن. وانتقد قيام نتانياهو بالقاء خطاب امام الكونغرس فى مارس الماضى فى خطوة ازعجت البيت الأبيض الذى أعتبر ذلك تدخلا غير مسبوقا فى السياسة الداخلية الأمريكية.

وأكد ريفلين "أرى رئيس الوزراء بانتظام، مرة واحدة فى الشهر ولم تتح امامنا فرصة لان نرى بعضنا فى الشهرين الأخيرين لاننا لم نقم بتنظيم لقاء" موضحا "اعتقد اننا استنفدنا موضوع خلافاتنا فى الرأي، ليس حول الاتفاق مع ايران ولكن عن علاقاتنا مع المجتمع الدولي".

وأكد مسئول إسرائيلى كبير ، أن نتانياهو ووزير الخارجية الأمريكى جون كيرى، تحدثا هاتفيا مساء السبت واتفقا على اللقاء فى أواخر سبتمبر الجارى فى نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. ولم يعلق المسئول على معلومات أوردتها وسائل الإعلام الأسرائيلية، حول اجراء محادثات لتنسيق لقاء بين نتانياهو والرئيس الأمريكى باراك أوباما فى نوفمبر المقبل.

أضف تعليقك

تعليقات  0