«إعادة الهيكلة»: مشروع تدريب الطلبة يشجع الشباب للعمل بالقطاع الخاص


أكد أمين عام برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة فوزي المجدلي، ان مشروع توظيف وتدريب طلبة الجامعات والمعاهد التطبيقية وخريجي الثانوية في العطلة الصيفية يهدف الى تشجيع وتأهيل الشباب الكويتي للعمل في القطاع الخاص.

وقال المجدلي في كلمة بحفل ختام فعاليات تدريب الطلبة الصيفي للسنة العاشرة الذي اقامه البرنامج الليلة ان المشروع بدأ منذ عشر سنوات وكانت بداياته مشجعة ما ادى الى استمراره اذ ساهم في تغيير النمط المعتاد لدى الشباب بالتوجه للعمل في القطاع الحكومي واذكى روح التحدي لديهم لدخول سوق العمل والريادة فيه.

واضاف ان ن نجاح مشروع التوظيف الميداني الصيفي ظهر من خلال تنامي اعداد الطلبة والطالبات الراغبين في هذه الدورات للتدرب في مجالات عمل مختلفة مثل القطاع المصرفي والمحاماة والتسويق والمبيعات والقطاع الصحي والدعاية والاعلان والتدريب الصناعي والاتصالات والمنتجات الغذائية والسياحية وغيرها من القطاعات.

واوضح المجدلي انه تم هذا العام توفير 4813 فرصة عمل من خلال 68 شركة كما شاركت 15 شركة جديدة لاول مرة وذلك لخدمة هذا المشروع الوطني حيث تم تسجيل 719 طالبا وطالبة.

واعرب عن شكره وتقديره للشركات الداعمة واولياء الامور وللطلبة على جديتهم في العمل من خلال ما لمسه في زياراته لمواقع التدريب مما يشجع على اعداد خطة عمل متطورة في العام المقبل.

ورفع المجدلي اسمى ايات التهاني والتبريكات لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بمناسبة مرور عام على تسمية سموه (قائدا للعمل الانساني) من قبل الامم المتحدة واطلاق اسم سموه على بيت الامم المتحدة في الكويت.

من جانبه اشاد الامين العام المساعد لشؤون القوى العاملة بالبرنامج بندر الراشد في كلمة مماثلة بالجهود المشتركة التي قامت بها وزارة الدولة لشؤون الشباب وكذلك شركات القطاع الخاص لدعم المشروع لتحقيق الاهداف الوطنية المشتركة.

وقال ان برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة مع مؤسسات القطاع الخاص يعمل ضمن استراتيجية توجيه الشباب للعمل بالقطاع الخاص وتغيير قناعات ومفاهيم الخريجين للعمل الحر والمشروعات الصغيرة.

من جهته قال الوكيل المساعد لقطاع تنمية الشباب بوزارة الدولة الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري في كلمة مماثلة، ان وزارة الشباب منذ انشائها وهي تدعم وترعى الشباب وفق فلسفة شمولية واضحة قوامها الوقاية والحماية والتمكين من خلال زيادة وعي الشباب بالعمل والمهن الحرة وتنمية مهاراتهم للمشاركة في سوق العمل.

واضاف ان الوزارة تعمل على نشر وتعميق ثقافة الانتاجية والريادة والابداع بين الشباب بالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية ومؤسسات النفع العام والقطاع الخاص. وبين ان دعم الوزارة لمشروع تدريب الطلبة في القطاع الخاص يأتي ايمانا منها بأهمية الدور الذي يقوم به هذا القطاع في رعاية ودعم الشباب وصقل مواهبهم واستغلال اوقات فراغهم فيما ينفع لبناء جيل جديد قادر على تحمل المسؤولية.

ودعا الشباب الى التواصل مع الوزارة لعرض افكارهم واقتراحاتهم متعهدا بوقوف الوزارة الى جانبهم ومساندتهم ودعم هذه الافكار والاقتراحات. ورفع المطيري اسمى ايات التهاني والتبريكات لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بمناسبة مرور عام على تسمية سموه (قائدا للعمل الانساني) من قبل الامم المتحدة معتبرا هذا المسمى مصدر فخر للعالم العربي والاسلامي.

بدورها قالت مديرة ادارة تنمية القوى العاملة الوطنية في البرنامج ومشرف تدريب الطلبة ايمان الانصاري ان المشروع نجح في لفت الانظار للعمل في القطاع الخاص مشيرة الى ان عدد الطلبة المتدربين بلغ 625 طالبا وطالبة وقد صرفت مبالغ مالية ل448 منهم.

واضافت ان التعاون المشترك بين الجهات الحكومية يعكس الأهمية الكبيرة في تمكين الشباب للاستفادة منهم واستغلال اوقات فراغهم بالشكل الانسب و تمكينهم من العمل بشركات القطاع الخاص في المستقبل. من جانبه اوضح مراقب التدريب بالبرنامج ومسؤول تدريب الطلبة في الصيف طارق الكندري، ان المشروع يأتي في اطار غرس المفاهيم الوطنية في المتدربين وتوجيههم للعمل في القطاع الخاص وتحقيق التنمية بسواعد كويتية.

واكد ان البرنامج حقق الهدف المأمول منه الا انه يضع مسؤولية مضاعفة على القائمين عليه في تطويره كل عام لمواكبة التطور ورفع مستوى المتدربين وايجاد قناعة لديهم بأن العمل في القطاع الخاص هو الحل الامثل مشيدا بالشراكة الاستراتيجية والمهمة مع وزارة الدولة لشؤون الشباب في هذا المجال. وجرى خلال الحفل توزيع الدروع التذكارية وتكريم شركات القطاع الخاص لما قاموا به من خلال تعاونهم وفتح ابوابهم للطلبة المتدربين كما تم منح الطلبة المتدربين شهادات تقدير تشير الى انخراطهم بدورات البرنامج .

أضف تعليقك

تعليقات  0