وزير الخارجية المصري: نترقب زيارة خادم الحرمين إلى القاهرة

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، تطابق وجهات النظر بين القاهرة والرياض.

مشيرًا إلى وجود ترتيبات بين الدولتين لزيارة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى مصر.

وقال شكري -في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط"، بمناسبة وجوده في باريس للمشاركة في المؤتمر الدولي لحماية الأقليات، الذي استضافته العاصمة الفرنسية أول من أمس-: "هناك رغبة متبادلة للتواصل واللقاء على مستوى القيادتين، ونعمل في البلدين للتحضير لزيارة مرتقبة لخادم الحرمين الشريفين إلى بلادنا".

وأضاف: "لم يتحدد تاريخ بعينه، وإنما بدأت الاستعدادات للزيارة من قبل الجانبين".

وأضاف وزير الخارجية المصري: "ليس هناك إلا التوافق والرؤى المشتركة بين مصر والسعودية.

ولكن هذا لا يعني أنه ليس لكل منا دوره وتناوله للأمور".

ونفى شكري وجود خلافات مع المملكة بشأن قضايا تتعلق بالمواقف في سوريا أو العلاقة مع الإخوان المسلمين أو قطر وتركيا.

مشيرًا إلى وجود تنسيق مستمرّ بين قيادة البلدين لبلورة كل منا لموقفه، في ضوء المعطيات والخبرة والممارسة.

وقال: "نحن نستفيد من الحوار والانفتاح والشفافية المطلقة التي نتعامل بها مع السعودية، وهي تفوق أية علاقة أخرى.. ونحن نتشاور ونحيط بعضنا بعضًا بكل خطوة نقوم بها بشكل واضح، حتى يكون هناك تنسيق جدّي؛ لأن الهدف واحد فيما بيننا، والمصلحة واحدة، والمستقبل والمصير واحد".

وجدّد شكري دعوته للقوى المؤثرة على المكونات السورية للدفع باتجاه الحلّ السياسي.

معتبرًا أن مصير الرئيس السوري بشار الأسد "يقرره السوريون".

ودعا إلى العمل لتطبيق توصيات مؤتمر "جنيف 1"، التي تنص على قيام حكومة انتقالية تتمتع بكل الصلاحيات التنفيذية.

وفي موضوع القوة العربية المشتركة، امتنع وزير الخارجية المصري عن إعطاء تواريخ محددة لظهورها إلى النور.

معتبرًا طلب بعض الأطراف العربية تأجيل انعقاد مجلس الدفاع العربي المشترك، دليل جدية في التعامل.

أضف تعليقك

تعليقات  0