أول مريض بالشلل يستعيد الإحساس بأصابعه بواسطة روبوت

قال علماء تابعون لوكالة البحوث المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية أن رجلاً عمره 28 عاماً مصاباً بالشلل تمكن من استعادة الشعور "شبه الطبيعي" بأصابعه عن طريق اللمس بواسطة يد روبوتية متصلة مباشرة بدماغه.

تمثل هذه اليد الروبوتية ثورة في مجال الأطراف الاصطناعية، حيث تمكّن المريض الذي لم يذكر التقرير اسمه من تحديد أي إصبع من أصابع اليد الروبوتية يجري لمسه بلطف بدقة بلغت 100 بالمائة.

عُرِضت نتائج هذا الإنجاز العلمي مؤخراً في منتدى تكنولوجيا المستقبل المنعقد في سانت لويس، ونشرته صحيفة الجارديان وموقع بي بي سي.

كان باحثون من سويسرا وإيطاليا قد أعلنوا نهاية العام الماضي عن ابتكار مفصل ويد اصطناعية مكنت رجلاً من الدانمراك يبلغ 36 عاماً من الشعور بشكل طبيعي بأطرافه.

ابتكر اليد الروبوتية الجديدة علماء من مختبر الفيزياء التطبيقية في جامعة جون هوبكنز في بالتيمور، وتتضمن أجهزة استشعار في كل إصبع يمكنه الكشف والاستشعار من خلال الضغط على الأشياء.

تتصل بعض الأسلاك باليد الروبوتية عن طريق قطب كهربائي يُزرَع على القشرة الحسية، وهي منطقة في الدماغ مسؤولة عن الإحساس، والقشرة الحركية المسؤولة عن حركة الجسم.

عندما يتم الضغط على اليد االروبوتية أو أحد أصابعها ترسل إشارات إلى الدماغ تحاكي الإحساس الطبيعي.

اختبر العلماء مدى نجاح اليد الروبويتة لدى المريض البالغ 28 عاماً وهو معصوب العينين.

وكان المريض قد أصيب بالشلل في الحبل الشوكي قبل 10 أعوام.

بينت النتائج أن المريض ليس قادراً فقط على السيطرة على حركة اليد الروبوتية من خلال أفكاره، لكن يستطيع أيضاً تمييز أي إصبع يتم الضغط عليه بدقة مثالية.

تقوم الأسلاك بلعب دور حاسة اللمس من خلال الإشارات التي ترسلها إلى الدماغ مباشرة. تعتبر هذه اليد الروبوتية إنجازاً في مجال تطوير الأطراف الاصطناعية، لأن السيطرة على الطرف الاصطناعي نقلة تكنولوجية تحققت منذ فترة، أما تمييز ردود الأفعال على اليد الاصطناعية فهو جديد.

تمكن اليد الروبوتية صاحبها من القيام بالمهام الحياتية العادية مثل تقطيع الطعام بالسكين.

أضف تعليقك

تعليقات  0