الوزير العيسى: إغلاق خمس مدارس في الجهراء لتهالكها وعدم صلاحيتها للاستخدام


أعلن وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور «بدر العيسى» اغلاق خمس مدارس في منطقة الجهراء التعليمية مشيراً إلى أن القرار جاء بعد تقارير وزارة الأشغال العامة والشركات المتخصصة والتي افادت بتهالكها وعدم صلاحيتها للاستخدام.

وقال الدكتور العيسى في تصريح للصحافيين عقب جولة ميدانية اليوم في مدرستي «أميمة بنت خلف الإبتدائية بنات» و«لولوة القعود المتوسطة بنات» بمنطقة سعد العبدالله إنه تم اتخاذ القرار بالإغلاق حفاظاً على سلامة الطلبة خاصة انها وصلت الى مرحلة من التهالك «لا نستطيع الاستمرار بها».

وأضاف أن منطقة الجهراء معروفة بكثافتها الطلابية وان الهدف من هذه الجولة هو الوقوف على استعدادات العام الدراسي الجديد مشيرا الى ان الامور تسير بشكل جيد وانه تم الانتهاء من كل التجهيزات وانه لا وجود لاي نواقص لدى مدارس منطقة الجهراء التعليمية.

وعلى صعيد خطة تطوير المناهج التي اقرها مجلس الوزراء في اجتماعه أمس قال الوزير العيسى إنها تشتمل على تطوير المناهج وتطوير قدرات المعلم والبيئة المدرسية والسياسات التعليمية مشيرا إلى انها لاقت ارتياحا من قبل مجلس الوزراء. واشار إلى ان الخطة تحتاج إلى أربع سنوات للتطبيق ومن ثم يتم تلمس نتائجها على مدار 12 عاما لافتا إلى وجود ملاحظات تم الأخذ بها.

وعن أوضاع الجامعة ذكر انه عقد امس اجتماعا مع المدير العام للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريبي الدكتور احمد الأثري وتم الاتفاق خلاله على فتح باب الانتداب بأسرع وقت ممكن من اجل استكمال المنظومة التعليمية نافيا في الوقت ذاته اغلاق اي شعب بالجامعة.

وفيما يخص أزمة المواقف التي تشهدها مرافق جامعة الكويت قال إن أكثرها يتركز في منطقة كيفان وانه يجري حاليا الإتفاق مع وزارات الداخلية والأشغال والبلدية لإيجاد حلول لها. من جانبه أكد المدير العام لمنطقة الجهراء التعليمية بالإنابة وليد عبد اللطيف العومي جاهزية المنطقة التعليمية لاستقبال الطلبة في مختلف المراحل الدراسية لافتا الى ان الاستعدادات كانت على قدم وساق خلال الأسابيع الأخيرة خاصة فيما يتعلق بالمدارس التي تخضع للصيانة الكلية او الجزئية.

واشار الى ان المنطقة شهدت سلاسة في عملية تسجيل الطلبة بمرحلة رياض الأطفال ونقلهم من مرحلة الى إخرى إضافة إلى توفير جميع الكتب الدراسية من قبل إدارة التوريدات دون اي نقص خلال اليومين الماضيين لافتا إلى أن هناك ملاحظات بسيطة تحتاج إلى متابعات إلا انها أمور طبيعية.

وأفاد بأنه من الطبيعي ان يكون هناك نقص في الكتب بسبب تزايد اعداد الطلبة المسجلين خاصة مع اعداد أبناء العسكريين المقيمين بصورة غير قانونية لافتا الى انه تم الاستعداد لذلك على مستوى الاثاث داخل الفصل او زيادة الكثافة وان هناك مخزن فرعي للكتب في حالة تسجيل اعداد أكبر.

وبين انه تم الانتهاء امس من دورة المعلمين الجدد والتي تقيمها المنطقة سنويا حيث يخضعون إلى دورات إدارية وفنية متخصصة حسب المواد الدراسية التي اشرف عليها الموجهون.

وأعلن ان المنطقة التعليمية قامت بتسجيل اكثر من 2550 طالبا وطالبة حسب القرار الوزاري وطبقا للشروط الواردة فيه مشيرا إلى انه مع زيادة الأعداد ارتأت الوكيل المساعد للتعلم العام فاطمة الكندري ان يكون التسجيل مركزيا في الوزارة لإعادة توزيع الطلبة على مناطق تعليمية اخرى.

أضف تعليقك

تعليقات  0