«الصحة» تحتفل غداً باليوم العالمي لـ«الزهايمر»


قالت وزارة الصحة، ان احتفالها باليوم العالمي لمرض (الزهايمر) الذي يصادف غدا، ويحمل شعار (تذكروني) يستهدف التعبير عن معاناة نحو 47 مليون مريض في العالم بذلك المرض وفقا لإحصائيات العام 2015. واضافت رئيس المكتب الاعلامي في الوزارة الدكتور غالية المطيري لـ(كونا)، إن الاحتفال بهذا اليوم سيتم بالتعاون مع قسم طب المسنين في مستشفى الصباح، مشيرة الى ان فعاليات الاحتفال ستكون في مجمع (مارينا مول) بمنطقة السالمية. وذكرت المطيري أن المرض يعزل المصابين به خلف جدار الجهل بذكرياتهم وعلاقاتهم بأقرب الناس إليهم إضافة الى كونه يغير نمط حياتهم الاجتماعي وأنشطتهم المعتادة مبينة ان وضع الكثير منهم يتدهور بمرور الوقت وصولا للوفاة في ضوء نقص الوعي بالمرض من جهة وغياب الرعاية اللازمة من جهة أخرى.

وأوضحت ان المرض يصنف على انه المسبب الرئيسي السادس للوفاة بين كبار السن حول العالم مشيرة الى ان تقارير الاتحاد الدولي للزهايمر تتوقع ارتفاع عدد المتعايشين معه إلى 78 مليون شخص بحلول عام 2030 بسبب ارتفاع عدد من هم في الستينات فما فوق علما بأنه سنويا تحدث نحو 10 ملايين إصابة جديدة. وأفادت بأن “الزهايمر” يظهر بصورة رئيسية عند كبار السن الذين يشكلون ما بين 50 – 70 في المئة من إجمالي الإصابات وأنه عادة ما تبدأ بتغيرات طفيفة على الشخصية حيث يفتقر المريض إلى التلقائية ويبدي عدم مبالاة ويميل إلى العزلة.

ولفتت الى ان تلك الاعراض غالبا ما تأتي دون الانتباه لها حيث يرجعها المقربون من المريض إلى تقدم العمر أوالشيخوخة ثم يبدأ المريض بنسيان مواعيده ولا ينتبه إلى مرور الوقت كما انه لا يتذكر أحداث الماضي القريب. وبينت أنه مع تطور هذا المرض تظهر مشكلات الوظائف الفكرية إضافة إلى اضطرابات في السلوك مثل الهياج وسرعة الانفعال والعدائية وعدم القدرة على ارتداء الملابس بشكل صحيح أو ارتداء ملابس غريبة مضيفة انه في مرحلة لاحقة يمكن أن يصاب المريض بالتشوش الذهني والضياع.

أضف تعليقك

تعليقات  0