الخرافي: واقعة غوغائية زادتنا إصراراً وسنلاحق مزوري الحقائق


أعلن المحامي لؤي الخرافي ملاحقته كل من تسول له نفسه تزوير الحقيقة، ليعرف الناس حقيقة العبث والخراب اللذين يحدثهما هؤلاء في البلد.

وقال الخرافي، في بيان له اليوم: «في واقعة غوغائية غير مسبوقة وخارج قاعة محكمة الجنايات قبل انعقاد جلستها المحددة لنظر الجناية رقم 152/2015 المقيدة ضد المتهمين فيما يعرف بقضية (قروب الفنطاس) بتهة العيب في الذات الاميرية والتطاول على مسند الامارة واشاعة اخبار كاذبة الى آخر ما وجه إليهم من اتهامات في هذه الجناية،

اعتدى بعض المتهمين وحلفائهم الموجودين معهم سبا وتشابكا بالأيدي على كل من لؤي جاسم الخرافي والمحامي إبراهيم محمد الكندري وآخرين، وذلك قبل تهيئتهم لدخول القاعة وحضور الجلسة بغرض الادعاء مدنياً قبالة المتهمين في تلك الجناية».

ولما كان هذا الحادث الغوغائي البشع يشكل حدثاً غريباً ونمطاً جديداً غير مألوف على المجتمع الكويتي، بل خروجاً صارخاً على مجموع قيمه الأخلاقية وتقاليده وعاداته العربية التي ترسخت جذورها في هذا البلد من قديم،

وإساءة لحرمة قصر العدل، وساحة القضاء، وكان المتهمون وحلفاؤهم المنضمون إليهم لا يستهدفون من وراء فعلتهم هذه سوى إثارة موجة من الفزع والترهيب للمجتمع الكويتي المسالم بغية تكميم الأفواه وطمس الحقائق.

وختم البيان أن المحامي لؤي الخرافي إذ يعلن تقديمه شكوى جزائية ضد المعتدين، فإنه يشكر جمعية المحامين الكويتية على بيانها الصادر وموقفها الصلب ورفضها لمثل هذه الاعتداءات الشائنة، فإنه يقول لأولئك وأمثالهم بئس المسعى ما سلكتم فيه وفحش المغنم ما توصلتم إليه، فما فعلتموه اليوم ما زادنا إلا إصراراً على ما نحن ماضون فيه كشفاً للزيف والمتزيفين،

وليس خافياً أن على كل من تسول له نفسه تزوير الحقيقة أن يعلم بأن الحقيقة أبداً لا تموت وعلى مزيفيها ومفبركي الوقائع والمتطاولين، تدور الدوائر، وسنلاحق هذه الزمرة حتى يعرف الناس حقيقة العبث والخراب اللذين تحدثهما في البلد وزعزعة الأوضاع بأفعالها الشيطانية، وإن غداً لناظره قريب وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون!

أضف تعليقك

تعليقات  0