سفارة الكويت لدى المانيا تطلع على فعاليات تحويل كنيسة الى مسجد بتمويل كويتي


 اطلعت سفارة دولة الكويت لدى ألمانيا على فعاليات تحويل مبنى كنيسة في مدينة (هامبورغ) شمالي ألمانيا الى مسجد بتمويل من دولة الكويت.

واعرب المستشار في السفارة الكويتية حمد الهزيم في كلمة القاها خلال الاحتفالية يوم امس عن فخره بمساهمة دولة الكويت الفعالة في ترميم المسجد.

كما اعرب الهزيم عن شكره لأهالي المنطقة الذين تعاطوا منذ البداية بشكل ايجابي مع مسألة بيع كنيسة (كابرناوم) لمركز النور الاسلامي بهدف ترميمها وتحويلها الى مسجد.

وقال ان مركز النور القائم على المشروع اصر على احترام تاريخ المبنى وعدم اجراء تغييرات على مظهره الخارجي مما يعكس التسامح الديني القائم على احترام القيم والمبادئ الانسانية التي تنادي بها الاديان السماوية.

واكد ان دولة الكويت دائما سباقة في دعم القيم ذات البعد الانساني وان هذا الدعم نهج ثابت في السياسة الخارجية الكويتية التي ترتكز على الرغبة الحقيقية في تقديم يد العون والمساعدة للاخرين بغض النظر عن انتمائهم الجغرافي والديني.

واضاف ان مساهمة دولة الكويت في عملية الترميم تتوافق مع استراتيجيتها الرامية الى تحصين العمل الخيري الكويتي عبر وضع ضوابط تلزم جميع الجهات بعدم التعاون او تحويل اية تبرعات لجهات خارجية الا بعد موافقة وزارة الخارجية وبعثاتها الدبلوماسية وعبر البنك المركزي الكويتي.

واكد ان دولة الكويت تحرص على تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بمكافحة الارهاب وعلى دعم الفكر الاسلامي الصحيح والمعتدل وعلى الوقوف في وجه استغلال الدين الاسلامي لتحقيق اغراض سياسية ومآرب مريضة تستغل اسم الاسلام.

من جهته قال ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي في حكومة ولاية (هامبورغ) هانس يورغ شميت في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان تحويل الكنيسة الى مسجد جاء بموافقة الاهالي ما يعكس رغبتهم في الحوار مع الدين الاسلامي والجيرة الطيبة مع مسلمي (هامبورغ).

من جانبه اعرب رئيس مجلس الجاليات المسلمة في (هامبورغ) دانييل عابدين عن شكره لحكومة ولاية (هامبورغ) قائلا انها بذلت جهدا كبيرا في تمهيد الطريق امام قيام المسجد.

واكد المسؤول حاجة المسلمين في (هامبورغ) الى المسجد قائلا ان تدفق اللاجئين على المدينة زاد القناعة لدى الجاليات المسلمة بضرورة بناء مزيد من دور العبادة. من جهتها اعتبرت القنصل العام الامريكي نانسي كروبت ان المشروع مهم ورائع لما له من دلالات على ضرورة تعزيز قنوات الحوار بين المسلمين وغيرهم. وكان مركز النور اشترى في عام 2012 الكنيسة بغية تحويلها الى مسجد يستوعب اعداد المسلمين المتزايدة مع قدوم اللاجئين الى ألمانيا والذي سينتهي في عام 2016

أضف تعليقك

تعليقات  0