"واشنطن بوست": كيف تخطط إدارة أوباما لمحاصرة الرقة؟

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا عن تعثر الجهود لاستعادة الأراضي التي سيطر عليها تنظيم الدولة في العراق، وخطط إدارة أوباما لحملة عسكرية أشد في سوريا، حيث نجحت القوات الكردية، التي تدعمها أمريكا، في تحقيق انتصارات مفاجئة في الأشهر الأخيرة.

ويشير التقرير إلى أن هذه الجهود، التي ستبدأ بزيادة الضغط على معقل التنظيم في الرقة، تشكل تحولا مهما في استراتيجية الإدارة الأمريكية التي كانت تقدم هزيمة التنظيم المتطرف في العراق، ولا ترى في سوريا مكانا لنجاح الحرب عليه.

وتذكر الصحيفة أن كبار مسؤولي الأمن اجتمعوا في البيت الأبيض الأسبوع الماضي، وسيجتمعون مرة أخرى خلال أيام لمناقشة سبل الاستفادة من الانتصارات غير المتوقعة للقوات غير النظامية في سوريا حديثا، مشيرة إلى أن الإدارة تفكر بإمداد عدد أكبر من مجموعات الثوار في سوريا بالسلاح والعتاد، وتخفيف التدقيق، وهو ما يورط أمريكا بشكل أعمق في الحرب الأهلية في سوريا.

ويجد التقرير أن مثل هذا التحرك سيخفف من بعض الضوابط التي تسببت في بطء تقدم برنامج البنتاغون في تدريب المقاتلين السوريين في تركيا ومواقع أخرى خارج سوريا، فبدلا من إخضاع الثوار لعمليات الغربلة قبل وبعد بدء التدريب، قد يقرر المسؤولون الأمريكيون أن يحصروا إجراء الغربلة هذه لقادة الوحدات التي في المعركة. وقال أحد المسؤولين الأمريكيين: "المهم أن نوصل لهم بعض الرصاص".

وتلفت الصحيفة إلى أنه يدفع لهذا التغيير بشكل جزئي الإحباط الحاصل بسبب تعثر الحرب في العراق، حيث يراوح هجوم الجيش العراقي على الرمادي مكانه، ويتوقع أن يتأخر الهجوم لاستعادة الموصل، الذي خطط له أن يكون هذا العام، إلى ما بعد مغادرة أوباما للرئاسة.

وينقل التقرير عن مسؤول أمريكي آخر، اشترط عدم ذكر اسمه للحديث في موضوع العمليات العسكرية، قوله: "لدينا فرص الآن في سوريا لم نكن نتوقع توفرها.

فلدينا فرصة أن نضغط على الرقة، ولدينا فرصة أن نأخذ الحدود التركية كلها من تنظيم الدولة، ولم نكن نتوقع أن بإمكاننا فعل ذلك". وتبين الصحيفة أن الهدف هو عزل الرقة، وهي معقل تنظيم الدولة، لمنع قادة التنظيم من إرسال المقاتلين والإمدادات من سوريا إلى الموصل.

ويفيد التقرير، بأن المسؤولين يأملون بتكرار نجاح وحدات الحماية الشعبية هذا الصيف، حيث تم طرد تنظيم الدولة من تل أبيض ومناطق أخرى قريبة من الحدود التركية، ما جعل التنظيم في موقف ضعيف، خاصة مع عدم تمكنه من جلب مقاتلين جدد وأسلحة من تركيا.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن البيت الأبيض قد يقرر تقديم الأسلحة والمعدات للائتلاف الوطني السوري، أملا بأن يشارك الائتلاف القوات الكردية في قتال تنظيم الدولة، ودفعه من الحدود التركية باتجاه الرقة.

ويذكر التقرير أنه إذا تمت المصادقة على هذه الخطة، فستكون هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها أمريكا أسلحة بشكل مباشر لمجموعات مسلحة داخل سوريا، غير المقاتلين الذين دربتهم أمريكا في تركيا.

وتدير وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" برنامج التدريب والتسليح الخاص بها للثوار السوريين.

وتكشف الصحيفة عن أن المسؤولين الأمريكيين يقولون إنه لم يتم اتخاذ قرار بعد، وإن البيت الأبيض قد يستمر في توجهه ذاته في سوريا، الذي يتضمن الغارات الجوية والدعم المباشر للقوات المدربة أمريكيا، وغير المباشر لبعض القوى الأخرى.

أضف تعليقك

تعليقات  0