نواب : دشتي يفتري على الكويت ويجب محاسبته

 

وجه عدد من النواب انتقادات لاذعة إلى النائب د. عبد الحميد دشتي على خلفية إساءاته إلى ملف حقوق الإنسان في الكويت مؤكدين إن ما ذكره دشتي في هذا الصدد محض أكاذيب وافتراءات وقال النائب د.محمد الحويلة أن الكويت إكتسبت مكانة أممية رفيعة في مجال حقوق الإنسان وبمباركة دولية وتكريم عالي المستوى، ولا تشوب صفحة الكويت شائبة وأي حديث يخالف هذا الواقع محض خيالات مريضة مردود عليها، ونحن ككويتين نفخر بهذه المكانة ونعتز بهذا اللقب الذي تقلدته الكويت وأميرها بسابقة دولية.

وأضاف الحويلة " ما ورد على النائب دشتي قال فيه ما ورد على لسان عبدالحميد دشتي من إساءة بالغة وتطاول سافر على مكانة الكويت لهو أمر مرفوض ويستدعي تحرك رسمي عاجل، مشددا على ضرورة إستعجال الرد الحكومي على هذه الافعال الغير مسؤولة وتحريك دعوى مستعجلة للتحقيق في هذه الواقعة ودحض أكاذيبها ورد صاحبها خائب وكشفه أما الرأي العام.

من جهته، قال النائب د. منصور الظفيرى ان سجل الكويت في مجال حقوق الانسان ناصع البياض وان ما تفوه به النائب دشتي من ترهات وافتراءات هي اكاذيب مكشوفة المقصد والأهداف ولم ولن تفلح في الوصول الى مآربها الخبيثة وسترتد وبالا على كل من يحاول تعكير صفو المجتمع .

وأضاف الظفيرى " ان الأهداف والاجندة الخارجية التي تحاول النيل من سمعة الكويت وتحاول زرع بذور الشقاق بين أبناء المجتمع عّبر التدليس والاكاذيب لهو رهان خاسر ، كما حال من يحاول الترويج له، والذي أساء بالامس القريب لدول شقيقة واليوم يسيء لوطنه ما قد يشير بوضوح الي وجود نهج منظم يملى عليه من قبل أطراف خارجية يعرفها هو جيدا ، لكن نقول له ولتلك الأطراف التي ترتكب جرائم في حق الانسانية ، خاب المسعي والمراد

وشدد على ضرورة محاسبة النائب دشتي المحاسبة العادلة لكشفه زيف إداعاءاته التي لا أساس لها من الصحة.

في سياق متصل، أوضح النائب سلطلن اللغيصم أنه في الوقت الذي تحتفل فيه الكويت بالذكرى الاولى لحصولها على لقب مركز انساني عالمي يخرج علينا نائب يفترض يمثل اهل الكويت جميعا ويسيء لها ويتهمها بماليس فيها وهو نفسه قد شهد مرارا وتكرارا على ان الكويت مثالا لبلد المؤسسات والقانون. وقال اللغيصم " إن النائب د عبد الحميد دشتي اشاد بوزير الداخلية في ضبط خلية داعش ، ونجده الآن تغير 180 درجة بالنسبة لخلية العبدلي والمتورطة في التخابر مع حزب الله وايران ".

واضاف" عموما سيظل سجل الكويت في حقوق الانسان ناصعا مشرفا واساءة دشتي للسعودية والبحرين مرفوضة جملة وتفصيلا" وقال اللغيصم انه اذا اراد دشتي معرفة اين يحدث التعذيب فسيجدها بالنظام الايراني والسوري وحزب اللات وداعش وسواهم من الذين أساءوا إلى شعوبهم وتمادوا في تعذيبهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0