مصافحة ظريف لأوباما توقعه في المشكلات

نيويورك : هاجم نائب إيراني من المحافظين المتشددين، أمس، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف؛ بسبب مصافحة غير متوقعة في نيويورك بينه وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وأكد النائب منصور حقيقت بور، في تصريحات صحافية، أن “مصافحة العدو مخالفة لمبادئ الثورة” الإسلامية، مشيرًا إلى أن النواب سيجرون “تحقيقًا لمعرفة الحقيقة”.

ونقلت وكالات الأنباء الطلابية الإيرانية، عن “مصدر مطلع مقرب من الوفد الإيراني في نيويورك”، أن المصافحة جرت بعد خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح المصدر أن ظريف “كان يغادر البهو (الأمم المتحدة)، عندما وجد نفسه صدفة أمام الرئيس أوباما وجون كيري وزير الخارجية الأميركي، اللذين كانا ذاهبين إلى الجمعية العامة، فتبادلوا التحية وتصافحوا لوقت وجيز”.

بينما ذكرت وسائل إعلام إيرانية أخرى، خبر مصافحة الوزير ظريف مع أوباما، مؤكدة أن ظريف هو من طلب مصافحة الرئيس الأميركي عند مشاهدته في أحد ممرات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك .

يشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة انقطعت في 1980، إثر قيام طلاب باحتجاز دبلوماسيين في سفارة الولايات المتحدة بطهران رهائن، بعد بضعة أشهر من الثورة الإسلامية في 1979، وتحسنت العلاقات بين البلدين منذ إبرام الاتفاق النووي في 14 يوليو بين إيران والدول الكبرى وفي طليعتها الولايات المتحدة.

أضف تعليقك

تعليقات  0